رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

هل تتم محادثات السلام بين أمريكا وكوريا الشمالية في 2019؟

طباعة

الأربعاء , 02 يناير 2019 - 11:42 مساءٍ

ترامب وكيم جونغ أون
ترامب وكيم جونغ أون


هل تتم عملية السلام بين أمريكا وكوريا الشمالية؟.. سؤال يطرحه الكثير مع قدوم عام 2019، خصوصًا بعدما شهدت العلاقات بين البلدين في 2018 توترًا كبيرًا، لدرجة أن الأمر وصل إلى التهديد بالضرب بالأسلحة النووية، وتدمير كل منهما للآخر، وذلك على خلفية ممارسة الزعيمة الكورية للنشاط النووي وامتلاكها أسلحة مدمرة ومحرمة دوليًا.

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، ألقى أول خطاب له في عام 2019، اليوم الأربعاء، وألمح فيه إلى محادثات السلام مع الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ونشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية مقطع فيديو يظهر الزعيم الكوري الشمالي، خلال حديثه بمناسبة العام الجديد، مشيرة إلى أنه ألمح إلى تحقيق السلام بعد محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت الصحيفة: "لكن رسالة كيم جونغ أون تضمنت تحذيرا"، مشيرة إلى قوله إنه قد يضطر إلى اتخاذ نهج جديد إذا لم تنفذ الوﻻيات المتحدة وعودها، واختبار صبره، بالإضافة إلى استمرارها في مطالبة بلاده باتخاذ إجراء من جانب واحد عن طريق الضغط بفرض عقوبات".

ولفت الزعيم الكوري الشمالي إلى أن عملية نزع السلاح النووي ستحقق تقدما أسرع إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراء في المقابل، وأنه مستعد للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أي وقت.

التصعيد بين أمريكا وكوريا بدأ الشمالية في سبتمبر 2017، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، حينما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ "تدمير كوريا الشمالية بشكل كامل"، وهذا ما جعل كيم جونج أون، زعيم كوريا الشمالية، يرد عليه ويصفه بـ"أمريكي مختل عقليًا" مؤكدًا أنه "سيروضه بالنار"، وأنه سيدفع ثمن خطابه.

وشهدت العلاقة بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي تقلبات كثيرة خلال العام الجاري.

 وكان اللقاء الذي جمع الرئيس دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، في الثاني عشر من يونيو الماضي، أبرز مراحل هذه العلاقة المثيرة للدهشة بين الزعيمين الكبيرين، وكانت نقلة نوعية في تحسين العلاقة بين البلدين وخفض التوتر بينهما، حينما تصافحا وتبادلا الابتسامات في بداية قمتهما التاريخية في جزيرة سنتوسا في سنغافورة، و عقد كيم وترامب اجتماعا وحدهما استمر 41 دقيقة.

وعقب انتهاء اللقاء التاريخي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، أعلن الجانبان استعدادهما لتجاوز جميع العقوبات والعمل معًا لحل مسألة نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية.

ووقع ترامب وكيم جونج أون وثيقة مشتركة وصفها الرئيس الأمريكي بـ"الشاملة".

وأكد الرئيس الأمريكي أن عملية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية ستبدأ سريعًا وتعهد بتوفير ضمانات أمنية لكوريا الشمالية، فيما تعهد كيم بنزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

 

واتفق الجانبان على أن تتبع القمة مفاوضات يقودها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومسؤول كوري شمالي رفيع المستوى.

 

وبعد وقت قصير من تلك القمة، قال ترامب إنه "لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية".

 

وأعلنت كوريا الشمالية أن قوتها النووية "كاملة"، وأشارت تقارير إعلامية إلى وجود 20 قاعدة صاروخية غير معلن عنها في المناطق النائية والجبلية، ويمكن استخدامها لإيواء الصواريخ الباليستية من أصناف مختلفة، يعتقد إنها قادرة على ضرب أي مكان في الولايات المتحدة.

درجات الحرارة
  • - °C

  • سرعه الرياح :
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل مصر قادرة على إستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟

نعم
73.529411764706%
لا
11.764705882353%
لا أهتم
14.705882352941%