رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

محمد الشرقاويمحمد الشرقاوي

الحَمْل الكاذب للإعلام

طباعة

الخميس , 18 اكتوبر 2018 - 10:19 مساءٍ

الإعلام لم (يَحْبَل) حتي بعدما مَسّه ميثاق الشرف الإعلامي، كما حال الأنثي العاقر لن [تلد] حتي إن مسها بشر، لذلك سيظل المشاهد يَتَوَحّمْ علي إعلام محترم وإعلاميون مهنيون ومحترفون ومضمون جاذب، لكن دائما ما يكتشف أن [حمل] هذه الأمنية [كاذب] خاصة وأن مدونة السلوك المهني عجزت عن ولادة عدد لا بأس به من إعلاميين يرعونها.

 

فمذيعة قناة إم بي سي مصر "ياسمين عز" أثارت الجدل لظهورها بفستان مكشوف الصدر، خلال حوارها مع اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، للحديث عن الذكرى45 لإنتصارات أكتوبر المجيدة،بما يتنافى تماما مع قدسية وجلالة الحدث، ويضرب بالتقاليد والبروتوكولات الإعلامية عرض الحائط، فدماء شهدائنا وأرواحهم الطاهرة لا تستحق الإستخفاف بها بملابس خارجة عن الرسمي منها مثل "البلوزة والجاكيت" مع "بنطلون أو جيبة" ملابس المذيعة لا تقبلها شاشة محترمة [ولا] يتذوقها مشاهد يجلس ليسمع ويشاهد بطولات حصدها خير أجناد الأرض وسطرها باقون بدمائهم، و[لكنها] مُتقبلة في حفل خطوبة أو زفاف و[ليس] في عيد الشهيد، وربما نتقبلها في عرض أزياء أحدث صيحات الموضة للملابس المكشوفة.

 

ولو أنا مكان محافظ جنوب سيناء لرفضت الحوار منها! حالة الثرثرة المنتفخة علي السوشيال ميديا جعلت "إم بي سي" تقرر [شكلا] أمام الرأي العام ببيان إعلامي وقف المذيعة، لكن [موضوعا] البرنامج لم يقف والمذيعة مستمرة في أداء عملها علي أكمل وجه، لتجسد القناة مفاتن المقولة أن بعضا من المنابر الإعلامية "يقولون مالا يفعلون" أظهر [الصدر المكشوف].

 

إلي أي مدي يُخترق ميثاق الشرف الإعلامي وخاصة المادة رقم 15 من الواجبات التي تلزم كل الإعلاميين بالإعلام المسموع والمرئي والإلكتروني ب "وجوب إلتزام الإعلامي بالمظهر والسلوك اللائق بما يناسب الذوق العام" وما دمنا فى حضرة الإعلام المتجاوز فلنرصد ما فيها من عجائب تنافس الأهرامات وبرج بيزا المائل وسور الصين العظيم، فقد أغلقت "رانيا بدوي" الخط في وجه سفير أثيوبيا عند الحديث عن أزمة سد النهضة، وواقعة "أماني الخياط" في الحديث عن دولة المغرب بشكل إعتبره الكثيرون غير لائق، فيما إنسحبت "حكمت عبد الحميد" مقدمة برنامج "صباح الخير يا مصر" على الهواء تاركة الضيف يتحدث منفرداً قبل أن يتم الخروج لفاصل.

 

المسرح الهزلي للشاشة الصغيرة صادم، فمذيع كان يقدم تقريراً خارجياً من حديقة الحيوانات بمناسبة "شم النسيم"لم يعرف بأنه على الهواء لذلك إستمر في مداعبة زملائه والعبث بهاتفه الجوال، فيما ظهر أحد المواطنين خلف المذيع قائلاً لزوجته : "بقولك إفتحي التلفزيون أنا على القناة الأولي بسرعة "وأخيرا وليس أخرا واقعة "توفيق عكاشة" في حديثه عن وزير الداخلية قائلاً "حمادة هيمة" ربما رصدي للإستشهادات سالفة الذكر يكون بعضها بعد إقرار ميثاق الشرف والبعض الأخر قبلها ، إلا أن التجاوزات بصفة عامة الخاسر فيها هو الإعلام المصري و[ليس] الإعلامي الذي وقع في الخطأ.

لابد من آليات وضوابط لضبط البرامج، ويبقي ضبط حديث المذيعين المصريين عن الدول والشعوب الأخرى والأشخاص والإلتزام بالملابس التي تتناسب مع الحدث فرض عين، ولا يجب أن يكون المذيع عنصريا أو يلعب علي توجهات أخرى، ويتعلم كيف يكون دقيقاً في مصطلحاته ويكون لديه فهم وإدراك وحساسية عند مخاطبته شعبا آخر، لذلك لزم تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي بشكل كامل، حتى يتم السيطرة على مثل هذة الأخطاء التي يقع فيها المذيعين. لتبقي المقولة الأصح " أحلي من الشرف الإعلامي ما فيش".

درجات الحرارة
  • 15 - 23 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
34.210526315789%
لا
65.789473684211%