رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

بالمستندات

لغز اختراق شركة "بيرفكت" للقطاع الصحي بتمويل قطري يديره أتباع أبو إسماعيل

طباعة

الأربعاء , 03 اكتوبر 2018 - 05:04 مساءٍ

قصة مالك شركة "بيرفكت" للمستلزمات الطبية المنسق السابق لـ"حازمون"

تفاصيل التعاون بين محمد رمضان بيومي ورجل أعمال لبناني يعيش في الدوحة يدعى "كارلوس"

التحركات المشبوهة لمالكي الشركة الكائنة في عمارات العبور تستدعي التدخل الفوري

 

ما زالت أصابع قطر المشبوهة تلعب على أرض مصر؛ من أجل الإطاحة باستقرارها وتهديد أمنها، وضرب مقدرات الوطن، لوقف مسيرته نحو النهضة والتقدم، وهذه المرة على نطاق شديد الخطورة، وهو القطاع الصحي.

وخلال السطور التالية، نكشف أبعاد لغز جديد من ألغاز الوجود القطري في مصر، ونلقي الضوء على العلاقة الوثيقة والتعاون التام، بين أتباع الجماعات الإرهابية والدوحة، لتمويل الأنشطة المشبوهة للإرهاب، وذلك عبر قائمة طويلة من الأسماء والمستندات، التي تكشف مؤامرة تستدعي التدخل الفوري لكشف أبعادها ووأدها.

قائد تلك التحركات التي تهدف إلى تقويض القطاع الصحي في مصر، والاستفادة من وراء أنشطته في تمويل الإرهاب، هو المدعو محمد رمضان بيومي عبد الواحد، منسق حركة "حازمون"، في حي شبرا التي أسسها المحامي المسجون على ذمة قضايا إرهاب، حازم صلاح أبو إسماعيل، الذي أسس بالأموال التي تركها حازم أبو إسماعيل عقب ضبطه، شركة أطلق عليها اسم "بيرفكت للمستلزمات الطبية".

ومن خلال هذه الشركة، استعان بمجموعة من أتباعه وأصدقائه ومنهم: حسام سعد، وعبد ربه البشاري، ومحمد رمضان عبد الواحد، وسالم معين سالم، وأسسوا خلال الفترة من 2013 إلى 2017 مجموعة من الشركات التي تعمل في المجال الطبي، برأس مال بلغ نحو 20 مليون جنيه، طبقا لما تؤكده المستندات التي تحت أيدينا.

لم يتوقف هذا الشخص عند الحد المشار إليه، وإنما تمادى في نشاطه، بالحصول على توكيل شركة أمريكية للمستحضرات الطبية تسمى "بيرفكت تكنولوجي سوليوشنز"، واستأجر لها مقرا خلف عمارات العبور، وتعاون من خلالها مع رجل أعمال لبناني يعيش في قطر، ويحمل الجنسية الريطانية، يدعى "كارلوس"، من أجل الحصول على التوكيلات الطبية، في عدد كبير من مستشفيات مصر، خاصة بشمال وجنوب سيناء، وكذلك المعهد الصحي بحوش عيسى، وهي الصفقة التي عرفت بصفقة المعهد الصحي، وتم إسنادها إلى هذه الشركة بالأمر المباشر، وعندما اكتشفت الجهات الرقابية هذا الأمر، تمت إقالة المدير المسؤول عن تمرير هذه الصفقة.

المثير والذي يدعو إلى الانتباه، وسرعة التدخل من الجهات المعنية لاستجلاء الأمر، هو أن هذه الشركات التي تحمل اسم بيرفكت، استطاعت الحصول على حقوق توريد المستلزمات الطبية، لعدد من المستشفيات الجامعية، ومنها طبقا للمستندات: بنها، وجنوب الوادي، كما زار المدعو كارلوس مصر، واستطاع زيارة معظم الجامعات المصرية، تحت غطاء أتباع حركة "حازمون"، وشملت قائمة الجامعات التي زارها: القاهرة، الزقازيق، بنها، جنوب الوادي، البحيرة، كفر الشيخ، دون أن يتبين السر الحقيقي وراء هذه الزيارات، الأمر الذي يتطلب سرعة التحرك لكشف الملابسات.

أما الخطورة الحقيقية، التي تلقي هذه المعلومات الضوء عليها، هي أن حصول هذه الشركات على توكيلات التوريدات التجارية لمستشفيات شمال وجنوب سيناء، تمنح هذه المجموعة المشبوهة، التي يقودها ذلك المقيم في قطر، المدعو كارلوس، فرصة الوجود في سيناء، وهو ما يمكن أن يسمح لهم، بتوجيه تمويلات بعينها إلى المجموعات الإرهابية التي تحاربها مصر هناك، الأمر الذي يهدد بشكل مباشر أمن الوطن.

درجات الحرارة
  • 12 - 19 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل مصر قادرة على إستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟

نعم
62.5%
لا
25%
لا أهتم
12.5%