رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

العشوائية تضرب مدينتي 6 أكتوبر والشيخ زايد

طباعة

الأربعاء , 03 اكتوبر 2018 - 02:03 مساءٍ

تصوير:-أحمد علي.


وجوه عابسة وخطوات ملتوءة،متخبطة يمينا ويسارا تريد أن يستقيم دربها بعيدا عن تلك الأصوات التي تتعالى وتتداخل بين "توكتوك يا آنسة" ،و"ساعديني بأي حاجة ينوبك ثواب" ،وبين الباعة الجائلين على الأرصفة وعلى جانبي الطريق يزاحمون المارة..ظهرت العشوائيات بمدينتي السادس من أكتوبر ،والشيخ زايد بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة لتأخذ رونقهما وتسرق ذاك الرقي الذي تتصفا به هاتين المدينتي ،ليس الأمر هكذا فحسب بل تسير الفتيات بمختلف الأعمار بخطوات مرتعشة هاربة خوفا من "سرقة الشنط" ،والرجل في منزله لا يستطيع أن يحيا بسلام وسط أسرته خوفا على سيارته سواء من سرقة بطاريتها أو أحد "فرد كوتشتها" أو سرقتها بالكامل ،وعلى الجانب الأخر يسير البعض متأففا يختنق شهيقه وزفيره من رائحة مياه الصرف الصحي التي تملئ الشوارع فتتمايل خطواتهم خوفا من أن تخالط مياه "المجاري" ملابسهم . 


"المدينة ينقصها حاجات كتير"، هكذا عبرت "نورا صلاح" 45 عاما إحدى سكان مدينة الشيخ زايد عن استيائها من منظر المدينة حاليا ،مشيرة إلى أنها تقطن المدينة منذ 15 عاما وترى أن الشكل العام لها اختلف كثيرا عن السابق ،قائلة : "ياريت المحلات التجارية يكون لها مكان مخصص بدل ما هي تحت العماير كده عاملة ازعاج للسكان ومشوهة وجهة الأحياء" ،وأضافت "نورا" أن ورش السيارات تقوم بإصلاح السيارات على جانبي الشارع مما يضيق من مساحته ،وأضافت أن حين ذهابها لشراء أغراض المنزل من البقالة تنبعث رائحة كريهة من محلات الجزارة ،مستكملة حديثها قائلة : " نفسي العماير يتصلح حالها ويدهنوها ،لو روحتي بصيتي عندي في الدور الأرضي هتلاقي المحارة خارجة لبرا" ،مؤكدة أنها لن تعترض إذا أمر الجهاز بجمع الأموال من قاطني العقارات لدهن العقارات وتحسين شكل الأحياء ،وقالت "هدى" إن الأمر ليس فقط مرتبط بالشكل العام للمدينة بل امتد الأمر لسرقة السيارات وخطف الحقائب من أيادي المارة ،قائلة :"أنا عربيتي اتسرقت ومحدش حتى طلب فدية ويرجعها مثلما يحدث مع جيراني".


بينما أشارت "هدى عبد الستار" 60 عاما إحدى سكان مدينة الشيخ زايد إلى أن الاهتمام بالحدائق لم يعد مثل قبل ،مضيفة أنها تتمنى لو يقوم الجهاز بدهن العقارات قائلة : "احنا بندفع 500 جنيه كل سنة للنضافة وعلشان يهتموا بالعماير والحي بس مش بنشوف ده ،مشيرة إلى أن الجهاز اهتم بشكل العقارات على أطراف المدينة وتجاهلونا تماما .


وقال "أسامة صابر" 46 عاما أحد سكان مدينة الشيخ زايد "بحمد ربنا إن عمارتي مفيهاش محلات تجارية مخالفة لأن بيحصل حاجات كتير فيها غلط زي تجمع الشباب وشرب المخدرات" ،مشيرا إلى أن هناك مول تجاري بالحي يجب ان تتم العملية الشرائية من خلاله بدلا من تلك المخالفة ،وأضاف "صابر" أن سوء حال الصرف الصحي بالمدينة يرجع إلى سوء التشطيب من البداية ،وقد اختتم حديثه قائلا :"على الرغم من ذلك إلا أن الأمر في زايد وأكتوبر أفضل من التجمع الخامس وغيرها من المدن المطرة غرقت الدنيا عندهم والناس اتعطلت".


بينما أشارت "ندى خالد" 22 عاما إحدى سكان مدينة السادس من أكتوبر أنها تقطن منذ 14 عاما ولم تكن تتخيل أن هذا سيصبح حال المدينة، من ازدحام وتكدس مروري أحيانا كثيرة إلى باعة متجولين ومشاكل صرف صحي وانتشار المتسولين .


وترى "ميرنا خالد"، 20 عاما إحدى طالبات جامعة 6 أكتوبر، أنه يجب العمل على حل الازدحام المروري بمدينة السادس من أكتوبر، مشيرة إلى عدد الطلبة الهائل الذي تحويه المدينة، حيث تضم عدد من الجامعات والمدارس، كما يزيد الأمر سوءا.

درجات الحرارة
  • 19 - 31 °C

  • سرعه الرياح :16.09
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
30.645161290323%
لا
69.354838709677%