رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

[صحيفة الأحوال] إما مُسفرة مستبشرة أو عليها [غبرة]  مُكرمة أو [مُحْتَقَرة] مرفوعة مطهرة أو مخفوضة [مُدَنّسة]  ناضرة أو [باسرة] وحسب الأفعال تكتب الحسنات والسيئات وبالأقوال والمواقف تحدد الخاتمة، فإما أن تقول هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ أو تقول يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ.

 

نحن بصدد صحيفة أحوال مهنية ونقابية وشخصية قد تدرجت من الانتهازية الخجولة إلى الجريئة لتصعد إلى أعلى درجات سلم الانتهازية بالتبجح عيني عينك بانتحال صفة ومنصب لخداع مسئول للحصول علي "حفنة من الدولارات".

 

فهذه صحيفة إبليس الإنس !

 

لتضيف "كوشة ذنوب" جديدة إلى الصحيفة الممتلئة بخطايا صاحبها بدءا بإيوائه للخارجين عن القانون داخل جدران نقابة الصحفيين والمطلوبين للعدالة وقتئذ لنشر أخبار كاذبة، لتزج بالمجموعة الصحفية في ورطة التستر على المجرمين أمام الرأي العام، وحتى كتاباته والتي أخرها مقال بذيء تضمن من السب والقذف والتعريض لقائمة واسعة من النواب والإعلاميين ولعدد من المؤسسات والوجوه البارزة بالدولة بما يعف اللسان علي ذكرها، ثم تراجعك بحجة الهاكرز عندما أيقنت أن سيف القانون سيطولك.

 

إذا نحن أمام صحيفة " شمال" لشخص قد عبأ كل مهاراته لخدمة أغراضه الشخصية ولخدمة أنظمة معادية، لذا وجب رصدها وإشعال نيران الحذر والحيطة في ورقها وسطورها، وفرض عين حرقها بـ"عود كبريت" الغيرة علي الوطن والقيم ومبادئ العدالة الاجتماعية .

 

صاحب الصحيفة له نصيب كبير من اسمه الأول "خالد" وهو فعلا خالد في الذاكرة بألقاب ( المنتحل .. المخادع .. المتستر علي مطلوبين للعدالة) أما نعت عائلته سأترك لك حلها كالكلمات المتقاطعة  - كلمة تتكون من 6 أحرف تبدأ "بال" وتنتهي "بياء" البطة-  و بطاقة الهوية مدون عليها صحفي .

 

[فمركز خالد للتسوق] عرض آخر صيحات الموضة في [فاترينة الخداع] بانتحاله صفة مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين حتى الآن – بالرغم من ترك موقعه منذ أكثر من عام  ونصف– وذلك خلال لقائه "هنري ويلز" سكرتير القسم السياسي بالسفارة البريطانية أملا في الحصول علي دعم أو تمويل ربما سيستخدمه –أملا غير ذلك-  لعرض حفلات رقص ليلية علي أنغام الهجوم علي مصر والنيل من سمعتها وتبني وجهة نظر الدول المعادية لمصر.

 

وفي سهرة  على مقاعد "الفودكورت" المدفوع فواتيرها "كاش" على حساب الوطن شهدت إمضاءه "كونتراتوا" مع قناة الحرة – التي دأبت على مهاجمة مصر_  بشيكات مقبولة الدفع الفوري لإجراء سلسلة من الحوارات أغلبها تخدم وجهة نظر القناة ومشروع تقويض الوطن – صادقا أتمني أن تخيب ظني.

 

فزرعة "خالد" الفكرية والعقلية شديدة الملوحة، وتحتاج إلى تجريف قانوني يقنن وضعه الحقيقي داخل [كاردون] النخبة اليسارية والوسط الصحفي، فهذا الفتى كلما دللته وطبطبت عليه قراطا تجبر فدانا، فوجوده في مهنتنا قضاءً وقدرًا لا نملك سوى الدعاء باللطف فيه.

 

"خالد" في حاجة إلي الجلوس في قاعات الدرس ليتعلم أن المعارضة شرف وليس ترف، أن الكلمة حق وليس زيف، أن المواقف ثابتة وليست متغيرة، أن نقابة الصحفيين صدق وليست كذب، أن القلم أمانة وليس خيانة، وأن الحياة مواقف وليست دولارات، وأن حب الوطن أفعال لا أقوال.

 

إن مشكلة دعاة الانتماء للنخبة والوطن  أن [مصالحهم] الشخصية تعلو الوطن، ف [نهارا] مناضلون ومهللون ومعارضون وثوريون، و[ليلا] يفترشون مكاتب المسئولين ويعقدون صفقات (عدم قطع رقابهم) مع الأمن إذا ما أحسّوا أنهم تحت طائلة القانون، و[فجرا] يكيدون لمصر كيدا والأمن وأعينه أعلم بما يكيدون، هؤلاء غدا سيبيعهم دفتر أحوال الوطن  في المزاد العلني بثمن بخس دراهم معدودات.

درجات الحرارة
  • 10 - 20 °C

  • سرعه الرياح :16.09
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل مصر قادرة على إستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟

نعم
70%
لا
20%
لا أهتم
10%