رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

وزيرة الصحة ترفع شعار "السلام الوطني أهم من صحة المواطن"

طباعة

الأربعاء , 11 يوليو 2018 - 04:07 مساءٍ

وزيرة الصحة
وزيرة الصحة

أثار قرار أصدرته الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان استياء جموع الشعب المصري حيث نص على إذاعة السلام الجمهوري ثم يعقبه قسم الأطباء يومياً وذلك عن طريق الإذاعة الداخلية بالمستشفى، وتم تعميمه على جميع مستشفيات الجمهورية ..واستقبل الشارع المصرى هذا القرار بمزيد من النقد والاستنكار.

 

تولت الدكتورة هالة زايد منصب وزيرة الصحة والسكان منذ شهرتقريبًا، ولم يكن المنتظر من سيدة تقلدت العديد من المناصب الإدارية بوزارة الصحة والسكان منذ عام 2006 وحتى عام 2016 أن تتغاضى عن الحالة المتردية التي وصلت لها منظومة الصحة في مصر وأن يكون أول القرارات التي تتخذها هو عزف السلام الوطني كما يحدث في مدارس الأطفال في مصر.

 

واذا كان الرئيس عبد الفتاح السيسى قال ان صحة المواطن هي الاستثمار الحقيقي الذي لابد من وضعه على رأس أولويات الحكومة الجديدة، فما يراه الشارع المصرى هو قرارات تصدر من وزير التربية والتعليم وليس من وزير الصحة

انتظر الشارع المصرى أن تلتفت الوزيرة الى مشاكل المنظومة الصحة والتي تتمثل في اختفاء الأدوية وسوء الخدمة في المستشفيات الحكومية وقوائم الانتظار وتغيب كبار الأطباء لانشغالهم بالعيادات والمراكز الطبية الخاصة وضعف رواتب الأطباء

ضعف التمويل

كان من الأفضل للدكتورة هالة زايد أن تطالب بتعزيز موارد الصحة لرفع كفاءتها، خاصة ان 70% من مشكلات الصحة سببها ضعف التمويل ولابد من تعزيز الاستثمار المباشر وغير المباشرحيث أن ضخ الموارد المادية يزيد من كفاءة الموارد البشرية التي تلجأ إلى الهجرة نتيجة عدم الاهتمام بها وتعزيز كفاءتها بصورة لائقة.

وكان عدد من المهتمين بتطوير منظومة الصحة في مصر طالب بضرورة ايجاد حلول غير تقليدية لمواجهة مشاكل ملف الصحة

ولا يؤمن المتابعون لقرار وزيرة الصحة بتعميم عزف السلام الوطنى صباحا بأنه حل غير تقليدى لتطوير منظومة الصحة بل يرون أنه سيعطل الأطباء عن متابعة المرضى صباحا لأنهم سيقفون طوابير صباحية لأداء القسم.

تعزيز الانتماء

بينما دافعت الدكتورة هالة زايد عن قرارها قائلة " أن القرار يأتي لتعزيز قيم الانتماء إلى هذا الوطن، سواء للأطباء أو المرضى على حد سواء داخل المستشفيات، ولكي تدرك الأطقم الطبية حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ونتذكر بلدنا كل يوم"

ولم تستطع أن تُقنع الشارع المصرى بهذا القرار الذى لم يقدم حلا واحدا لمشاكل نقص الأدوية وتدنى الخدمة في المستشفيات الحكومية وقوائم الانتظار ومشاكل أطباء الامتياز الذين تتم معاملتهم على أنهم أطباء صف ثانى وربما أخير

ورغم كل الانتقادات التي وجهت للوزيرة إلا أن هناك خطوات وصفها البعض بأنها مبشرة في بداية توليها حقيبة الصحة حيث أصدرت قرارات أعادت خلالها الكثير من القيادات الصحية التي استبعدها وعطلها وزير الصحة السابق وقامت بالاستعانة باعلام الصحة وروادها، وقامت أيضا بمد يد العون إلى منظمات المجتمع المدنى فاستقبلت الدكتور مجدى يعقوب لتضع يدها فى يده لبناء صرح جديد لعلاج المصريين.

بدأ العزف

يُذكرأنه تم تنفيذ قرار عزف السلام الوطنى داخل المستشفيات وأداء القسم للأطباء صباح اليوم

 

وما زالت آمال وأمنيات الشارع المصرى قائمة في صدور قرارات عادلة من وزيرة الصحة تضمن للمواطن البسيط حقه في أن يعيش حياة كريمة في وطنه وأن يحصل على حقه في الدواء وتوفير مكان آدمى له في المستشفيات الحكومية ,وعدم تكرار أخطاء كارثية نتيجة الإهمال الطبي تكلف المواطن حياته , وضرورة إيجاد حلول سريعة لأزمة الأنسولين المتكررة ونقص لبن الأطفال أو ارتفاع أسعاره ,وأن تتبنى وزارة الصحة والسكان استراتيجية لمواجهة الأزمة قبل حدوثها.

درجات الحرارة
  • 21 - 34 °C

  • سرعه الرياح :22.53
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
33.333333333333%
لا
66.666666666667%