رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

[الرئيس] وحده دون غيره من حقه أن يختار [رئيس وزرائه] هذه قاعدة مسلمة لدي أعتي البلدان الديمقراطية ، فلا داعي للوقوف نحو الداعين إلي بلبلة الشعب بضرورة إشراكه – أي الشعب-  في إختيار "الرأس الكبيرة للحكومة" والذي تحدد قراراته مصير "العيشة واللي عيشينها"  ومن البديهيات أيضا أن رئيس الحكومة مع القيادة السياسية تختار من تشاء من الوزراء ولو[ كره] الناس وتقيل من تشاء ولو [أحب] الناس .

 

لكن لا تغييرأو إبقاء دون تبرير وتفسير- وهذا حق الحكومة علي الشعب -  فربما لو سنّت الحكومة سُنة حسنة وكشفت عن أسباب بقاء أو رحيل أحد جنودها ، وفكت لغز الإختيارات وأفصحت للمواطن عن خزائن صندوق التعديل الوزاري الذي ظل مُحكم الغلق "بترباس" الحكومات السابقة .

 

ستغلق باب الإستنتاجات وحقن الإشاعات في عضلة مخ وتفكير البعض برحيل فلان لأنه [مغضوب عليه] وبقاء فلان لكونه [مرضي عنه]  ودخول فلان لأنه [صديق] علان ، وهذا موجود في التشيكل الجديد لأنه [قوي ومسنود] وقد جاءوا بهذا وزيرا كونه الطبيب المعالج لهذه الشخصية الكبيرة في الدولة ، وتلك قد دعمتها [الجهات الأمنية] وأخرون دعمتهم [جهة سيادية] وهذا جاء مجاملة لإنهاء تاريخه المعروف بالولاء للدولة ليحصل علي لقب وزير .

وهو أمر يجب أن تنتبه اليه الحكومة لتبدأ بصفحة ناصعة البياض مع شعبها !

 

علي أي حال [الرجل الثاني] في الحكومة المستقيلة أصبح الرجل [الأول] بمنصب رئيس الوزراء ، فقد كُلف وزير الإسكان الدكتور [مصطفى مدبولي] المحتفط بحقيبته منذ مارس 2014 بتشكيل الحكومة الجديدة بعد نجاحه في إدارة الفترة المؤقتة أثناء رحلة علاج  شريف إسماعيل .

 

لا شك أن مدبولي واحد ممن ضاعفت مجهوداته ورؤيته خزائن الدولة ، ولا ينكر أحد أن الإسكان في عهده كانت أهم عوائد الدخل القومي والإحتياطي الأجنبي من خلال طرح وتنفيذ العديد من المشروعات الكبرى مثل وحدات مشروع الإسكان الإجتماعي، والمتميز "سكن مصر"، والمتوسط "دار مصر"، وعشرات الآلاف من قطع الأراضي  السكنية والإستثمارية، وكذلك طرح قطع أراضي ووحدات سكنية للمصريين بالخارج لأول مرة، وتنفيذ ما يقرب من 13 مدينة جديدة أهمها العاصمة الإدارية، والمنصورة الجديدة، والعلمين الجديدة، بخلاف مدن الصعيد .

لكن تبقي قدرة مدبولي علي الإستمرار في العمل بنجاح مرهونه بإختياراته ، التي سيتحمل عواقبها إذا فشلت ! وسيجني ثمارها إذا أنجزت ! فلن يصبح هو اللاعب الوحيد كما كان في الإسكان إذا أخفق أو نجح فعليه ، فمنصب معالي رئيس الوزراء تختلف فيه التوازنات والتفاهمات ، فإذا أخفق وزير [هيشيل مدبولي الليلة] وإذا أنجز وزير أخر فستكون الجائزة مناصفة بينهما وفي بعض الأحيان تحجب عن رئيس الحكومة .

وعليه فإن [إختيار وزراء] من أصحاب [الرؤي والإبداع] في التفكير [خارج الصندوق] بعيد عن [جباية الضرائب ورفع الدعم] الذي لا يصب بأي حال في مصلحة المواطن ، سيعيد مدبولي كنجم شباك - سوبر ستار- المواطن الذي سيقطع له تذكرة ولاء يوميا لمساندة قراراته .

 بدون ذلك ستتحول قرارات الحكومة الجديدة إلي أكياس من السناكس نتسلى بها علي الفيس فقد أصابتنا -أي قرارات الحكومة المنصرمة - بعسر هضم حياتنا وهشهشة دخولنا ، في حين تنعم الحكومة بالملايين التي حصلتها من الشعب مقابل دواعي النمو الإقتصادي وتأجيج الإحتياطي النقدي وخفض العجز .

أتمني أن يرفع الشعب مع حكومة مدبولي شعار " حسنّا الشعب يتقدم للأمام " بعدما كان يرفع مع السابقة " عفوا الحكومة ترجع بنا للخلف " بسبب أطنان مخلفات قرارات الإصلاح الاقتصادي .

درجات الحرارة
  • 22 - 36 °C

  • سرعه الرياح :28.97
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع ارتفاع أسعار المحروقات في الأيام المقبلة؟

نعم
77.142857142857%
لا
22.857142857143%