رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

"الميدان " يعرض القصة الكاملة لأزمة حفل تامر حسني بجامعة بدر

طباعة

الأحد , 15 إبريل 2018 - 05:56 مساءٍ

تامر حسني
تامر حسني

أثارت الإعتداءات علي الصحفيين أثناء حفل المطرب تامر حسني مساء يوم السبت الماضي، في إحدي الجامعات المصرية، جدلًا كبيراً، وفي هذا الإطار يعرض "الميدان" القصة الكاملة عن ما حدث حتى الأن.

إعتداء الحرس علي الصحفيين

تعرض عدد من الصحفيين والمصورين المكلفين بتغطية حفل المطرب تامر حسني، بجامعة بدر، ومنظم الحفلات وليد منصور، والإعلاميين والمصورين المنوطين بتغطية حفل المطرب تامر حسني، للضرب من قبل أفراد الأمن،حيث تم احتجاز المصورين في إحدى الغرف ومنعهم من أداء عملهم.

وحطم عدد من الحراس كاميرا أحد المصورين التابعين لإحدى المجلات السعودية وهو الأمر الذي أدى إلى انسحاب وسائل الإعلام من تغطية الحفل مساندة لزميلهم.

وغطت الأحداث على الحفل، فلم يخرج بالشكل المطلوب، خصوصاً مع انسحاب عدد كبير من الجماهير خوفا من الاعتداء عليها، بعد أن تسربت أنباء الاعتداءات إلى الحضور.

بيان جامعة بدر

أشارت جامعة بدر ، إلي أن ما حدث من مشاجرات، أمس السبت، أثناء حفل المطرب تامر حسني، تم مع بعض المصوريين والصحفيين نتيجة لعدم قدرتهم اجراء حوارات منفردة مع الفنان تامر حسني ونتيجة للحضور الكبير من الطلبة وضيوفهم.

وأكدت الجامعة في بيان لها: "أن حرس تأمين تامر حسني اعترضوا واقترحوا إمكانيه إجراء حوار جماعي لكافة الصحفيين مما أثار حفيظه البعض من الصحفيين والمصوريين، مما أدى إلى تدخل رجال أمن الجامعه لفض الخلاف بين رجال تأمين تامر حسني، والصحفيين والذي انتهي بالتصالح بينهم وسارت الحفله بسلام وسط فرح الجميع بالغناء مع الفنان تامر حسني".

وشددت الجامعة على ترحيبها المستمر والدائم بالإعلاميين والصحفيين والمصورين، كما تؤكد احترامها للعمل الصحفي والإعلامي في جميع الأوقات لما له من دور مستنير في المجتمع.

بيان وليد منصور منظم الحفل

أصدر منظم الحفلات والمنتج وليد منصور بيانًا صحفيًا لتوضيح ما حدث في حفل المطرب تامر حسني بجامعة بدر، بعد الاعتداء على الصحفيين والإعلاميين، مؤكدًا أن ما حدث خطأ غير مقصود من قبل أمن الجامعة وليس له دخل في ذلك.

وقال منصور في بيانه "بعد تنظيم حفل النجم تامر حسني يوم السبت بجامعة بدر وموقف بعض الحضور من الصحفيين والإعلاميين بالاحتكاك مع بعض أفراد أمن الجامعة، طالبت بعدم الزج باسم شركة “تالنت دبليو إم” ككيان يخدم حفلات النجم تامر حسني، داخل وخارج مصر وكبار نجوم الشرق الأوسط بأي أخبار خاطئة تخص كيان شركتي، فما حدث كان احتكاكًا من بعض السادة الصحفيين بأفراد أمن الجامعة غير المؤهلين للعمل بمثل هذه الأحداث الضخمة.

وتابع وليد منصور " أن دفع بعض الزملاء للتجريح بأسم وسمعة شركة “تالنت دبليوم إم” بأنها كانت طرفًا في تلك المشكلة إلا أن الأمر عكس ذلك بدليل تدخلي بصفتي منظم الحفل لحل المشكلة القائمة بين فردين من السادة المصورين وأمن الجامعة وتم تعويض خسائرهم من قبل الجامعة وتنازلت الجامعة عن تلفياتها وتم حل المشكلة وديا خارج نطاق مكان الحفل بحضور رجال الداخلية وأمن الجامعة".

وأضاف  دور الصحافة والإعلام في مجال الحفلات والنجوم يمثل نحو ٦٠ بالمائة من نجاحه أو نجاح أي نجم واطلب من الزملاء تحري الدقة في أي أخبار تتعلق بأسم شركتي خصوصًا أن الجميع يعلم مدى حبي وتقديري للسادة الصحفيين والإعلاميين".

توضيح تامر حسني

المطرب تامر حسني، حرص على توضيح ما حدث في حفلته أمس بجامعة بدر، حيث كتب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، قائلًا: "لمن يهمه الأمر من الساده الصحافيين والمصورين المحترمين الذين حضروا حفل أمس بجامعة بدر أنا فنان تم دعوته للغناء مثل أي شخص تم دعوته وذهبت وعملت شغلي وروحت”.

وتابع،"أي خلاف حدث في مبنى آخر خلف الحفله ليست له أي علاقه بحفلتي ولا فريق عملي فهو خلاف أو سوء تفاهم بين شخص من رجال أمن الجامعة وبعض المصورين وتم فيه الصلح والتراضي والحمد لله، يعنى باب الظيطه اتقفل، أما بعض المواقع اللى كان لازم تحط أسمي في جمله مفيده وهم عارفين أني مليش دعوه بالموضوع الجو ده قديم أوى والناس عارفه اني معنديش جاردات، كفاياكوا المدرسة القديمه دى حمضت بجد”.

 

 

واستكمل : "وأنا لم أعد أي كاميرا بالتصوير لاحقًا مع أى حد وحينما أعد أي شخص بنفذ وعدي وأنا غير مسئول عن أي شخص يتحدث بإسمي في هذه الأمور فهناك مديرًا لأعمالي الأستاذ حسام حسني، الوحيد المسئول عن ذلك وجميع الساده المحترمين يعرفوه جيداً وألف شكر لجميع المواقع المحترمه اللي قدمت الحفل كما يجب أو شرحت ماحدث بمنتهى الصدق والحياديه ألف شكر.

 

 

 

درجات الحرارة
  • 9 - 20 °C

  • سرعه الرياح :14.48
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
35.555555555556%
لا
64.444444444444%