رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

دبلوماسيون: الأزمتان السورية والفلسطينية على رأس أجندة القمة العربية

طباعة

الأحد , 15 إبريل 2018 - 05:32 مساءٍ

القمة العربية
القمة العربية

أكد عدد من الدبلوماسيون أن القضية الفلسطينية والسورية ستكون ضمن أولويات القمة العربية المنعقدة حاليًا في "الظهران" بالمملكة العربية السعودية في دورتها التاسعة والعشرين، خاصة في ظل الصراعات التي طالت منطقة الشرق الأوسط وتفاقم العديد من الأزمات، وآخرها الضربة الثلاثية التي تم توجيهها لسوريا من قبل "فرنسا وأمريكا وبريطانيا"، فضلًا عن الأوضاع في اليمن وليبيا والعراق وفلسطين والانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني ووقوع الضحايا يوميًا، موضحين أن هذه الأزمات تزيد من التوتر في المنطقة، الأمر الذي يحتاج إلى موقف وقرار حاسم وموحد من القادة العرب في هذه القمة العربية.

وانطلقت اليوم الأحد القمة العربية العادية فى دورتها التاسعة والعشرين في السعودية، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى مدينة الظهران للمشاركة في القمة، وتبحث القمة 18 بندًا تم رفعها من وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم التحضيري برئاسة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، تتناول مجمل الملفات والقضايا العربية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، ويتضمن جدول الأعمال القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة ومتابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية وتفعيل مبادرة السلام، ودعم موازنة دولة فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني، والجولان العربي السوري المحتل، والتضامن مع لبنان ودعمه.

توحيد الصفوف وإتخاذ القرارات الحاسمة

قال السفير طلعت حامد، الأمين العام المساعد للبرلمان العربي سابقًا، إن اجتماع القادة العرب اليوم في القمة العربية، سيناقش عدد من القضايا المهمة التي تخص الأمن القومي العربي، وعلى رأسهم القضية الفلسطينية بعد القرار الأمريكي الأخير باعتبار القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، فضلًا عن القضية السورية بعد توجيه الضربة الثلاثية إليها من قبل "فرنسا وبريطانيا وأمريكا".

وتابع "حامد" في تصريح خاص لـ"الميدان"، أن القمة العربية ستناقش الأوضاع في سوريا بعد توجيه الضربات إليها أمس، مشيرًا إلى أن المنطقة العربية تشهد عدة صراعات وأزمات متفاقمة في العراق وليبيا وسوريا واليمن وفلسطين، بالإضافة إلى مواصلة إيران التهديدات في المنطقة، مؤكدًا أن ملف مكافحة الإرهاب في المنطقة سيكون ضمن القضايا التي سيتم مناقشتها، مما يجعل هذه القمة ضرورية وحاسمة لاتخاذ قرارات موحدة لمواجهة أزمات المنطقة.

وأشار إلى أن الدول العربية بحاجة إلى توحيد الصفوف لاتخاذ القرارات الصحيحة والحاسمة، للتغلب على الأزمات والتهديدات التي تشهدها المنطقة خلال الآوانة الأخيرة، مضيفًا أن حماية المنطقة أمر واجب ولابد من التوحد لحمايتها من أي تدخلات خارجية في الشئون العربية.

القمة العربية ملاذ المناقشات وتبادل وجهات النظر

فيما قال السفير محمد المنيسي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن القمم العربية بصفة عامة تُعقد للتحاور والمناقشات بين القادة العرب، وتبادل وجهات النظر حول القضايا العربية المختلفة، موضحًا أن القضية الفلسطينية واعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل ضمن هذه القضايا التي تحتاج إلى المناقشة والوصول إلى اتفاق عربي بشأنها.

وأضاف "المنيسي" في تصريح خاص لـ "الميدان"، أن الشعب الفلسطيني يتعرض لانتهاكات عدة من الإحتلال الإسرائيلي مما ينتج عنه وقوع ضحايا كل يوم من الفلسطينيين، مشيرًا إلى أن الأوضاع في سوريا والضربة التي تعرضت لها من الثلاثي "بريطانيا وأمريكا وفرنسا" أمر خطير يستوجب المناقشة واتخاذ قرار حاسم بشأنه، فضلًا عن أوضاع المنطقة بشكل عام في اليمن والعراق وليبيا وغيرها.

وأوضح، أن الأوضاع السورية تحتاج إلى الحل السياسي والدبلوماسي وليس العسكري، فضلًا عن توحيد الصف العربي بين دول المنطقة أجمع لمواجهة هذه الأزمات المتصاعدة.

القضية الفلسطينية والسورية

بينما قال السفير إبراهيم الشويمي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إنه هناك انتهاكات إسرائيلية ضد الفلسطينيين يوميًا، موضحًا أن القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل زاد من الأزمة وله تداعيات كثيرة وخطيرة، مشيرًا إلى أن القمة العربية المنعقدة اليوم من المفترض أن تناقش القضية الفلسطينية، والعمل على وقف هذه الانتهاكات من قبل الجانب الإسرائيلي.

ولفت الشويمي، في تصريح خاص لـ"الميدان"، أن الأزمة السورية والضربة والاعتداء التي تعرضت لها سوريا أمس من قبل كلًا من "فرنسا وبريطانيا وأمريكا"، ستكون ضمن القضايا التي سيتم مناقشتها في القمة العربية، مشددًا على ضرورة إصدار قرار عربي موحد فيما يخص هذه الأزمة، من خلال التصويت على هذا القرار والأخذ برأي الأغلبية.

وأكد على ضرورة توحيد الصفوف العربية لإصدار قرار فيما يخص الشأن الفلسطيني والسوري أيضًا، لما تشهده المنطقة العربية من صراعات تحتاج إلى التوحد واتخاذ القرارات الصائبة.

درجات الحرارة
  • 23 - 37 °C

  • سرعه الرياح :22.53
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

توقع...من الفائز بكأس العالم 2018؟

توقع...من الفائز بكأس العالم 2018؟
85.714285714286%
14.285714285714%