رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

سياسيون يدعمون مقترح زيادة مدة الرئاسة لـ6 سنوات

طباعة

الاثنين , 12 مارس 2018 - 03:08 مساءٍ

موافقة البرلمان الصيني على مقترح للحزب الشيوعي يلغي تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة، هيىء  المجال للرئيس شي جينبينغ بالبقاء في السلطة مدى الحياة، تباينت آراء المحللين السياسيين، حول إمكانية تطبيق المقترح في مصر، ما بين رفض الرئيس عبد الفتاح السيسي لأنه يحترم القانون والدستور، وطرحه على الشعب.

 

الصين تلغى تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة

البداية، حينما وافق البرلمان الصيني على مقترح للحزب الشيوعي يلغي تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة مدى الحياة.

 

ووافق البرلمان الصيني الذي يضم نحو ثلاثة آلاف عضو على القرار ضمن حزمة من التغييرات في دستور البلاد، حيث صوت 2958 عضوا على القرار، مع رفض عضوين، وامتناع ثلاثة عن التصويت.

 

وكان التقليد المتعارف عليه دستوريا هو بقاء الرئيس في منصبه لولايتين لا أكثر، لذا كان من المقرر أن يتنحى شي في عام 2023، ورغم ذلك تحدى شي جيبينغ هذا بعدم تقديمه أي خليفة محتمل له خلال مؤتمر الحزب الشيوعي في أكتوبر الماضي.

وفي فبراير الماضي، اقترح الحزب إلغاء القيود المفروضة على فترة الرئاسة من دستور البلاد.

 

 

"الشهابي" عن مقترح الصين: "دعم مصر" يتبناه

وحول إمكانية تطبيق المقترح في مصر، قال ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل، إن موافقة البرلمان الصيني على مقترح للحزب الشيوعي بإلغاء تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة، مما يفسح المجال للرئيس شي جينبينغ بالبقاء في السلطة مدى الحياة والذي وافق عليه ٢٩٥٨ نائبًا ورفضه عضوين، وامتنع ثلاثة عن التصويت، من الممكن أن يشجع أعضاء في ائتلاف دعم مصر المؤيد للرئيس على تقديم مثل هذا الاقتراح وخاصة أن أحدهم قدم اقتراحا من قبل بزيادة مدة رئيس الجمهورية لتكون ست  سنوات بدلًا من المدة الحالية وهي أربع سنوات.

 

وأضاف "الشهابي"، في تصريحاته الخاصة لـ"الميدان"، أنه من الصعب أن يوافق الشعب والرئيس نفسه على مقترح مدد أخرى لأنه يرتبط في أذهان الشعب بتعديل الرئيس السادات دستور ٧١ من ويجوز انتخاب الرئيس مدد أخرى وهو التعديل الذي لم يستفيد منه الرئيس السادات واستفاد منه الرئيس الأسبق حسني مبارك.

 

وتابع رئيس حزب الجيل؛ "أنا شخصيًا مؤيد زيادة مدة رئيس الجمهورية لتكون ست سنوات وهي تتناسب مع مركزية الدولة المصرية وكون الرئيس اللاعب الأساسى والمنتخب من الشعب مباشرة".

 

"العناني":  الشعب الفيصل

فيما أوضح المحلل السياسي أحمد العناني، أن موافقة البرلمان الصيني على مقترح للحزب الشيوعي بإلغاء تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة، صعب تطبيقه في مصر، لأن مصر دولة قانون ودستور.

 

وأضاف "العناني"، أن الشعب هو الفيصل في كافة المقترحات، ولكن النخب السياسية لن توافق على إلغاء تحديد فترات بقاء الرئيس في الرئاسة، وكذلك الرءيس نفسه لأنه يحترم القانون والدستور، ويؤكد كثيرًا على أنه سيبقى دورتين رئاسيتين فقط.

 

وأشار المحلل السياسي، إلى أنه يؤيد مد فترة الرئاسة، ولكنه ليس مع إلغاء تحديد الفترة، حتى لا نعود لمشكلة حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك والحزب الواحد.

درجات الحرارة
  • 22 - 37 °C

  • سرعه الرياح :28.97
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع ارتفاع أسعار المحروقات في الأيام المقبلة؟

نعم
72.413793103448%
لا
27.586206896552%