رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

قتل وحرق وفضيحة.. طرق جديدة للانتقام بعد "فسخ الخطوبة"

طباعة

الأحد , 11 مارس 2018 - 07:24 مساءٍ

تمثل الخطوبة أهم فترة في حياة الشاب والفتاة، وقد تكلل بالزواج السعيد أو تنتهي بقرار الفسخ من قبل أحد الطرفين لظهور عيوب في الطرف الآخر، هذا الأمر كان طبيعيًا في السابق، ولكن الآن الجريمة أصبحت دافعا للانتقام.


"الميدان".. ترصد عددا من الجرائم كان السبب وراء ارتكابها "فسخ الخطبة" 


"سحر أسود وطعنات بالبطن "
مر عامان على إنهاء الخطبة، وخلال هذه الفترة تبدل حاله، وترك عمله، ولم تأت له فرصة عمل آخر إلا وتوقفت دون سبب مقنع، وعندما  كان يقرر أن يتقدم لفتاة تظهر له الكثير من العُقد التى تجعله يصرف النظر عنها، ونصحته والدته بزيارة بعض المشايخ لرقيته لعله يكون محسودًا أو مسحورًا.

 

اعتقد "إبراهيم" أن خطيبته السابقة أعدت أعمالًا "سحرية"  لتعاقبه على تركها وفسخ الخطبة، خاصة تعطل حاله لمدة عامين دون عمل أو زواج، وتوهمه بأنها المتسببة فى ذلك، لينتهى به المطاف بمحاولة الثأر منها بطعنها طعنة نافذة بالبطن.

بعدما  زار أحد المشعوذين الذى أكد له أن خطيبته السابقة عملت له سحرًا سفليًا بوقف الحال، وعدم الزواج، واقتنع أن خطيبته السابقة سيطرت على حياته وأرادت تدميره بسبب إنهائه الخطوبة.
 

وقرر الثأر منها، وبدأ يراقبها من بعيد، وعندما سنحت له الفرصة بالحديث معها، قال له إنه يعلم أنها ترددت على أحد المشعوذين وأجرت له سحرًا أسود لتعاقبه على فسخه للخطبة، إلا أنها أنكرت كل ذلك ونهرته وسبته وهددته بألا يقترب منها ويراقبها مرة أخرى.
 

ولكن لم يتوقف عند ذلك، بل ازداد فى مراقبتها والتربص لها، وقام بطعنها فى وسط الشارع بسكين كان فى حوزته طعنة نافذة بالبطن وفر هاربًا، ولم يتمكن الأهالى من الإمساك به، وتم نقل المجنى عليها إلى المستشفى وهى فى حالة حرجة.
تم القبض على المتهم، وبسؤاله اعترف بارتكاب الواقعة، لاعتقاده بأن المجنى عليها أجرت له سحرًا سفليًا بوقف الحال وربطه ومنعه من الزواج، وأنه غير نادم على ذلك، فهذا ما تستحقه بعد كل ما تسببت فى معاناة يعيش فيها لأكثر من عامين.

 

"قطعة قماش وبنزين"

شهدت منطقة البساتين جريمة جديدة، حيث انتقم عاطل من خطيبته السابقة بإشعال النيران في محلها، وذلك بسبب رفضها رد 6 آلاف جنيه أقرضها لها.


تلقى المقدم علي فيصل، رئيس مباحث قسم شرطة البساتين، بلاغًا من "نورا.ر"، 19 سنة، صاحبة محل كوافير، بتضررها من "مصطفى.ف"، 25 سنة، عاطل لقيامه بإضرام النيران بالمحل الخاص بها مُحدثًا تلفيات عبارة عن "حرق مقعد بلاستيك وستارة بمدخل المحل" دون حدوث إصابات، وذلك بمساعدة "محمد.ر"، 16 سنة، منجد، وتمكنت بمساعدة الأهالي من السيطرة على الحريق.


وبإجراء التحريات تبين صحة الواقعة، وبإعداد الأكمنة اللازمة بأماكن ترددهما أسفرت إحداها عن ضبطهما، وبمواجهتهما بالتحريات وما جاء بأقوال المبلغة أيداها واعترفا بارتكاب الواقعة، وقرر الأول بأنه كان يرتبط بالمبلغة بخطوبة وقام بإقراضها مبلغ 6 ألاف جنيه أثناء فترة خطوبتهما.


وعقب إنهاء العلاقة بين الطرفان طالبها بسداد المبلغ فرفضت مما دفعه للانتقام منها، وفي سبيل ذلك استعان بالمتههم الثاني وقاما بإلقاء قطعة من القماش مبللة بسائل البنزين على المحل ملك المجني عليها وأضرما به النيران وفرا هاربان.


"تأجير مسجل خطر بـ500 جنيه" 
"أنتي ليه مش زي أختك" جملة اعتادت أن تسمعها "شجن" من خطيبها على مدار سنتين من الخطوبة، ومحاولته المستمرة بمقارنتها بشقيقتها في كل موقف، للحد الذي جعلها تستاء من سماع اسم شقيقتها ودفعتها غيرتها منها لأن تؤجر مُسجل خطر لهتك عرضها في الشارع. 

 

قبل عامين عقدت "شجن" خطبتها بعد قصة حب استمرت لعام ونصف العام، كان الكل يراها فتاة متمردة لا يعجبها أي شيء، حتي خطيبها مع الوقت بدأ يسأم من تصرفاتها الطائشة والجنونية، وحاول أكثر من مرة أن يلفت انتباهها دون أن يسبب لها أي إحراج، ولكن دون فائدة، ثم بدأ بمقارنتها بشقيقتها الصغرى المُطيعة لمحاولته في إثارة الغيرة الإيجابية لديها وحثها على أن تكون مثلها أو أفضل منها.
 

ولكن كل هذا أتى بنتيجة عكسية، وأصبحت لا تطيق سماع صوت شقيقتها وبدأت في الابتعاد عنها، وفي آخر مرة حاول مقارنتها بها ثارت فى وجهه وقالت: "إذا كانت تعجبه فليخطبها بدلًا منى، لم يتقبل أسلوبها في الحديث وقرر فسخ الخطبة، حملت شقيقتها ذنب فسخ خطبتها ورأت أنها السبب في ترك خطيبها لها وقررت الانتقام منها".
 

اتفقت مع مسجل خطر على التربص بشقيقتها يوميًا ومضايقتها بالشارع مقابل 500 جنيه، وبالفعل استمر في مضايقتها ومعاكساتها لمدة يومان وأثناء عودتها من جامعتها، وفي اليوم الثالث تعدى عليها وتحسس جسدها وحاول تجريدها من ملابسها في وسط الشارع، فصرخت واستغاثت بالمارة الذين انقضوا عليه بالضرب وقاموا بتسلميه لقسم شرطة الظاهر، وعند سؤاله اعترف أنه فعل ذلك بالاتفاق مع شقيقتها الكبرى وبتحريض منها مقابل 500 جنيه.

 

"خطيبها اسمه بطة على الفيسبوك"
أقدم شاب يبلغ من العمر 23 عاما بنشر صور إباحية لخطيبته السابقة بعد ما فسخت الخطوبة على موقع ”فيسبوك“٬ بعد ان قرر الانتقام بسبب فسخ خطبتهما لأن والدها لم يكن يعامله معاملة جيدة٬ وكان دائم الشجار معه حتى أقنعها بأن تفسخ خطبتها منه.


 

وأعلن الشاب أمام النيابة العامة ان ”ذلك كان بالنسبة له صدمة غير متوقعة٬ فلم يجد أمامه سوى الانتقام٬ فأنشأ صفحة على موقع ”فيسبوك“ باسم ”بطة“ ووضع عليها صورها٬ ومعها صور مخلة لفتيات ليل٬ ولم يكن يعلم أنه من الممكن أن ينفضح أمره“. 

 

"سرقة توكتوك "
استعانت ميادة بمسجل خطر لمساعدتها في تنفيذ جريمتها، وطلبت منه استدراج خطيبها إلى منطقة مهجورة بمنشأة ناصر، وقالت له إنها لا ترغب سوى في الانتقام وسيحصل على التوك توك الخاص بالمجني عليه مقابل مساعدتها.


بعدما قضى خطيبها السابق معها 4 سنوات، وفسخ خطبتهما قبل شهرين من الزواج، لرغبته في الارتباط بأخرى.


وتوجه المسجل خطر إلى الموقف واستقل توك توك الضحية، وبعد أن وصل لمكان الحادث وجد خطيبته السابقة في انتظاره، وقيدوه بالحبل وتعدوا عليه بالضرب، ثم طعنته المتهمة في صدره طعنة أودت بحياته، وفرا هاربين بالتوك توك.


و كان قسم شرطة منشأة ناصر تلقى بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة شاب في العقد الثاني من عمره، مقيد بالحبال داخل عقار قديم، وبالانتقال والفحص تبين أن المجني عليه يدعى "محمود علي"، 27 عامًا، سائق توك توك، ويقيم بمنطقة الزرايب التابعة لدائرة القسم، وبإجراء المعاينة الأولية ومناظرة الجثة تبين وجود إصابات ظاهرية وطعنة نافذة بالصدر.

 

"انتحار بالشنق"
وهناك واقعة أخري حيث أقدم شاب بمركز الدلنجات، محافظة البحيرة، على التخلص من حياته منتحرا بشنق نفسه بحبل بعد إصابته بأزمة نفسية عقب فسخ خطبته. 


تلقى اللواء علاء الدين عبد الفتاح مدير أن البحيرة إخطارًا بوصول "رمضان .ش" 19 سنة،  إلى المستشفى العام جثة هامدة. 
وانتقل اضباط  مباحث مركز شرطة الدلنجات لمكان الواقعة وعثر بموقع البلاغ على جثة الشاب مشنوقًا بشال ومعلقا بسقف الصاله داخل منزل أسرته.


 وبسؤال والد المتوفي، أقر بأنه أقدم على الانتحار بسبب فسخ خطوبته من ابنة عمته ما أدى إلى إصابته بأزمة نفسية، ولم يتهم أحد، بالعرض على النيابة أمرت بدفن الجثمان بعد العرض على الطب الشرعى.  


"انتقم من حماته بالقتل "
بسبب فسخ خطوبته على الفتاة التي يحبها، أقدم عامل بأسيوط على قتل أم خطيبته بـ9 طعنات وإصابه ابنتها بطعنة وحرق منزلهما انتقاما منهما، ألقى القبض على المتهم وباشرت النيابة التحقيقات.


 تلقى اللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط إخطارا من مباحث مركز الغنايم يفيد بورود بلاغ من الأهالى بمصرع سيدة وإصابة ابنتها بعدة طعنات واشتعال النيران فى منزلهمن الكائن بقرية المشايعة.


 وبالانتقال والفحص من قوة المباحث تبين مقتل (هناء . ر) 40 سنة، بـ9 طعنات فى البطن وإصابة ابنتها ( نرمين . م . أ ) بطعنة بالرأس، وإشتعال النيران بمنزلهما وبالسؤال والتحرى تبين أن مرتكب الواقعة (على . أ . ع ) ابن عم والد المجني عليهما، وأن ذلك بسبب فسخ خطوبة المتهم من المجني عليها الثانية، والموافقه على شخص أخر. 


تم ضبط المتهم والأداة المستخدمة فى الواقعة «مطواة»، تم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى الغنايم والمصابة إلى مستشفى أسيوط الجامعى، وتحرر محضر بالواقعة والعرض على النيابة.

 

"جركن بنزين"
 وفي محافظة الغربية  شھدت قریة شبشیر التابعة لمركز طنطا، جریمة بشعة بعدما أشعل عاطل النیران في منزل خطیبته بعد فسخ"الخطوبة، بینھما ما أدى لمصرع شقيقها حرقا وإصابة الثاني بإصابات بالغة .


الواقعة بدأت ببلاغ تلقاه العمید محمد السروجي مأمور مركز طنطا بنشوب حریق في منزل بقریة شبشیر الحصة مركز طنطا، ومصرع شاب وإصابة شقیقه .


و على الفور أمر بسرعة تشكیل فریق بحث بقیادة المقدم ولید الصواف مفتش الإدارة المركزیة بطنطا وقطور، حیث أكدت التحریات أن مرتكب الواقعة شاب یدعى "أسامة ر" وتبین من الفحص أن المتھم كان خاطبا فتاة تدعى "شیماء" .


إلا أن والدھا قرر إنھاء الخطوبة وحاول الشاب العودة لخطیبته مرة أخرى ولكن محاولاته  فشلت فقرر الانتقام منه  فأحضر جركن بنزین وكان على علم أن والدھا دائم النوم خلف باب المنزل إلا أن والدھا یوم الواقعة لم ینم خلف المنزل بل قام شقیقھا بالنوم خلف باب المنزل ما أدى إلى إمساك النار بھما فلقي أحدھما مصرعه وأصیب الثاني بحروق شدیدة .

 

"طلقات نارية"
لم يكن يتخيل " أخو البنات"  أن مجرد رفض خطوبة شاب تقدم لشقيقته سيكون سبباً في مقتله رمياً بالرصاص علي يد العريس المرفوض، تلك الواقعة شهدتها منطقة المنيب في محافظة الجيزة، وبدأت الواقعة بمعركة بين شقيق العروس والمتهم عندما شاهد الأخير جارته تجلس بجانب خطيبها الجديد في حفل عائلي للإستعداد لخطوبتها على شاب آخر بعد فسخ خطوبتها من المتهم.


و بادر المتهم "سالم.ك" بتوجيه السباب والشتائم إلى شقيق خطيبته السابقة من أجل إفتعال المشكلات والخلافات حتى ينهي بها عدم إكتمال حفل خطوبتها الجديدة ، لكن سرعان ما تحولت المشادات الكلامية إلى معركة أسرع المتهم إلى منزله وأحضر سلاح ناري "فرد خرطوش" واطلق منه أعيرة نارية في جسد المجني عليه "علي.ن" 26 سنة فلقي مصرعه في الحال وأصيبت شقيقة العروس الكبرى بطلق ناري في الصدر.


"قرار يحتاج للتروي"
يوضح حسام رمضان خبير العلاقات الزوجية .. أن الخطوبة فترة اختبار من حق كل طرف إعادة تقييم إختياره وفى حال الشعور بوجود ما يهدد نجاح العلاقة مستقبلاً يكون قرار فك الارتباط هو الأنسب والأقل ضرراً مقارنة بقرار الطلاق بعد الزواج وإنجاب أطفال .

 

وأشار إلى أنه من الأمور التي تستوجب فك الإرتباط الاختلاف الجذري في الميول والاتجاهات بين المخطوبين ,وكذلك البخل معتبرا أنه صفة ذميمة تكرهها المرأة وتكون في الغالب سببا لفشل الحياة الزوجية فى المستقبل .


وتابع: من بين الصفات التي ينصح بفسخ الخطبة إن وجدت هو عدم التقدير والاحترام من قبل أي الطرفين أو نظر أحدهما للأخر بدونية خاصة إذا كان أقل منه في المستوى الاجتماعي، أو  “الغيرة الزائدة” عن الحد أو التجاهل المفرط وعدم الشعور بالآخر .


ولفت رمضان أنه قرار الإنفصال  يحتاج للتروي والهدوء وعدم التسرع في اتخاذه طالما المشكلات أو العيوب يمكن التغاضي عنها والتعايش معها ،وفي حالة وجود عيوب أخرى لايمكن التعايش معها أو تغييرها يكون قرار فسخ الخطبة أمر لا بديل عنه. 
 

درجات الحرارة
  • 23 - 37 °C

  • سرعه الرياح :28.97
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع ارتفاع أسعار المحروقات في الأيام المقبلة؟

نعم
77.142857142857%
لا
22.857142857143%