رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

"عم محمد".. قصة عجوز دُفن حيا تحت أنقاض عقار السيدة زينب (صور)

طباعة

الأحد , 11 مارس 2018 - 07:13 مساءٍ

الساعة للثانية ظهرًا، المنطقة القريبة من مجمع الوزارات تعج بالحركة خاصة مع انتهاء يوم العمل، وبينما كل شيء يسير وفقا لطبيعته في تلك المنطقة، وإذا بالحركة تتوقف تمامًا بشارع خيرت التابع لحى السيدة زينب، ويسمع الأهالى دوى انهيار قوي صحبته الأتربة التي خرجت فجأة من أحد الشوارع الجانبية وحجبت الرؤية لدقائق عن المواطنين ، لحظات من الصمت مرت على الأهالى قبل أن يدركوا حقيقة ما حدث، إنهار عقار من ثلاثة طوابق دون سابق انذار.

 

العقار رقم 6 بعطفة العقاد المتفرع من شارع خيرت، الذي مضى على بنائه ما يزيد عن مائة عام، أبى أن يصمد أمام عوامل الزمن وقرر الانهيار، سكان الشارع أسرعوا بالخروج من منازلهم تحسبًا لأى انهيارات أخرى قد تحدث بالعقارات المجاورة، "في راجل عجوز ساكن فى البيت" تلك الكلمات هي التي نبهت الأهالى ودفعتهم سريعا نحو المنزل للبحث عنه دون جدوى.

 

دقائق مرت صعبة على الأهالي حتي وصلت قوات الإنقاذ وعلى رأسها اللواء علاء عبد الظاهر، مدير الحماية المدنية بالقاهرة، وبدأت أعمال البحث عن العجوز الذي أكد الأهالي أنه ما زال تحت الأنقاض.

 

"محمد عبدالوهاب الروبي" رجل في العقد السادس من عمره يعيش بمفرده في ذلك المنزل المكون من ثلاث طوابق، يزوره أبناؤه بين الحين والآخر، إلا أن ابنه "طه" دائم التردد عليه ولكنه لم يكن موجودا وقت انهيار العقار، وبينما أعمال البحث قائمة جلست اسرة "الحاج محمد " على رأس الشارع فى انتظار خبر العثور عليه تحت انقاض العقار.

 

على ناصية الشارع وبينما أعمال البحث جارية جلس "سيد رمضان" على أحد الكراسي الخشب في انتظار العثور على أخيه من أمه حيًا كان أو ميتًا، "عايش بطوله" بتلك الكلمات بدأ شقيق العجوز من الأم حديثه، شقيقي كان يعمل مهندس ديكور قبل أن يخرج على المعاش منذ سنوات، رفض أن يترك المنزل رغم علمه بانه آيل للسقوط، لكن ابنه "طه" يتردد عليه من وقت لآخر.

 

ليلة باردة مرت على سكان العقارات المجاورة للعقار المنهار، قضوها في الشارع لا يعرفون مصيرهم، وبينما ضوء الشمس يظهر في الأفق وإذا بأحد رجال الحماية المدنية يفزع مطالبًا سيارة الإسعاف بالاقتراب من الشارع، "لقيوا الحاج محمد " كلمات تناقلها الأهالى بينما اتجه المسعفون إلى موقع العقار المنهار، إلا أن الحاج محمد صاحب الـ65 عامًا كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة تحت أنقاض العقار، وصرحت نيابة السيدة زينب بدفن الجثة.

 

24 ساعة كاملة مرت على قوات الحماية المدنية التي لا تزال تواصل عملها بحثا عن ضحايا أو مصابين جدد تحت الأنقاض، على الرغم من صعوبة ظروف العمل وضيق الشارع الذى يقع به العقار المنهار.

 

"صدر له قرار بتخفيف أحمال طابقين وترميم طابق" قالها حسام رأفت، رئيس حي السيدة زينب، مؤكدًا أن قوات الأمن أخلت 3 عقارات مجاورة  يقيم بها 9 أسر بواقع 21 فردًا فى حين لا تزال أعمال البحث قائمة ضحايا أو مصابين جدد.

درجات الحرارة
  • 11 - 22 °C

  • سرعه الرياح :14.48
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل مصر قادرة على إستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟

نعم
33.333333333333%
لا
33.333333333333%
لا أهتم
33.333333333333%