رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

أطباء: سن الـ ٤٠ عرضة للمعاناة من قصور عضلة القلب

طباعة

الخميس , 01 مارس 2018 - 03:17 مساءٍ

عقدت الجمعية المصرية لأمراض القلب (EgSC) مؤتمرًا صحفيًا لاستعراض الجهود المبذولة في حملة "حِبْ الحياة"، وذلك على هامش مؤتمرها السنوي الدولي الـ45 المنعقد تحت عنوان "CardioEgypt 2018" والذي يعد  أكبر وأهم مؤتمر سنوي لأمراض القلب في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. 
 
وخلال "CardioEgypt 2018"، كشف خبراء أمراض القلب عن أحدث تطورات حملة "حِبْ الحياة وهي حملة توعية انطلقت في أكتوبر ٢٠١٧ بهدف تحسين حياة مرضى قصور عضلة القلب، وكشف أحدث التطورات العلاجية، ورفع الوعي، وتحفيز المرضى لعيش الحياة كما يحبونها دون أن تقف إصابتهم حائلا أمام ذلك.

وفي حديثه خلال المؤتمر، صرح الدكتور محمد صبحي، أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية بجامعة الإسكندرية، ورئيس CardioAlex: "يعاني أكثر من 60 مليون شخص على مستوى العالم2 من قصور عضلة القلب وفي الواقع، فإن ١ من كل ٥ أشخاص فوق سن الـ ٤٠ سيعاني من قصور عضلة القلب خلال فترة حياته1. ويعرف المرض بوصفه "سندريلا أمراض القلب"، ونادرًا ما ينظر إليه باعتباره مشكلة صحية كبيرة. وعلى الرغم من انتشاره والمخاطر التي يسببها، إلا أن مستويات الوعي والثقافة حول هذا المرض ما زالت ضعيفة".

واستطرد قائلاً: "انطلقت حملة "حِبْ الحياة" في ٢٠١٧ لنشر رسالة بأن مرضى قصور عضلة القلب لا ينبغي أن يتوقفوا عن عيش الحياة كما يحبونها. وعلى الرغم من أنهم يواجهون خطورة الوفاة بمعدلات مرتفعة، ويعانون من سوء جودة الحياة بصورة أكبر من المصابين بأي مرض مزمن آخر3,4، إلا أنه بمساعدة العلاجات الجديدة، مثل ساكوبتريل/فالسارتان، أصبح بإمكانهم أن يعيشوا حياةً أطول وأفضل ".

وقد قام الدكتور مجدي عبد الحميد، أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لأمراض القلب (EgSC)، بإعطاء نظرة عامة عن المرض والتحديات التي يفرضها، وقال: "يعد قصور عضلة القلب أحد الأمراض الخطيرة المزمنة، حيث يحدث عند عدم تمكن القلب من ضخ الدم الكافي للجسم5,6. وهو أحد أكثر أمراض القلب والأوعية الدموية انتشارًا في مصر، حيث يعاني منه حوالي 1,8 مليون مريض.

واليوم، تشير الاحصائيات إلى وجود ٥٤٠ طبيب و٢٠ أخصائي أمراض قلب لكل مليون مريض في مصر9، وهو رقم منخفض للغاية. وينتشر قصور عضلة القلب بمعدلات تشبه الوباء. ومن هنا، تتضح الأهمية الكبيرة لحملة "حِبْ الحياة"، حيث تشجع المرضى والقائمين على رعايتهم لإدراك حالتهم وفهمها بشكل أعمق، كما تهدف الحملة إلى مساعدتهم وتمكينهم من طلب علاج أفضل، بالإضافة إلى دعم الصوت الجماعي للمرضى لتحقيق نتائج علاجية أفضل".

وقال  خالد شكري، رئيس قسم أمراض القلب والأوعية الدموية بمستشفى كوبري القبة: "يجب التعامل بجدية تامة مع مرض قصور عضلة القلب. فبجانب التكاليف الباهظة التي يفرضها اقتصاديا، وصلت معدلات الوفاة بسبب قصور عضلة القلب إلى ضعفين أو ثلاثة أضعاف المعدلات التي تسببها الإصابة بالسرطان المتقدم.

وعلى الرغم من الاتجاه الملحوظ والمتزايد نحو تحسن معدلات بقاء المرضى على قيد الحياة، إلا أن قصور عضلة القلب يظل مرضًا مميتًا، فنصف المرضى الذين يتم تشخيصهم بمرض قصور عضلة القلب يموتون خلال خمسة أعوام14. ومن ضمن التحديات التي يسببها المرض، تأثيره السلبي على جودة الحياة، فقد كشف ٥٠% من المرضى عن إصابتهم بأعراض مطابقة لأعراض الاكتئاب، كما يجد معظم المرضى صعوبة كبيرة في ممارسة أبسط الأنشطة اليومية 4".

وقام الدكتور سامح شاهين، أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية بجامعة عين شمس والرئيس السابق للجمعية المصرية لأمراض القلب (EgSC)، بتسليط الضوء على أهمية جهود الجمعية (EgSC) في تفعيل دور المرضى ومقدمي الرعاية الطبية، وأشار: "تعد الجمعية أكبر وأقدم مؤسسة تتيح فرص التعليم الطبي المستمر في مجال أمراض القلب في مصر. وقد أجرت الجمعية المصرية لأمراض القلب دراسة لمدة عامين على مستوى الجمهورية، بالتعاون مع الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، وبمشاركة أكثر من ٢١٤٥ مريض، لتكشف أن معدلات إصابة الرجال بقصور عضلة القلب تبلغ ضعف معدلات إصابة السيدات. كما كشفت الدراسة أن مرضى قصور عضلة القلب المصريين يصابون بالمرض في سن مبكرة قبل 10-13 عام مقارنة بنظرائهم في الدول الغربية، وأن حوالي ٦٠% من المرضى مدخنين12".

وعن دور الجمعية المصرية لأمراض القلب (EgSC) في دعم حملة "حِبْ الحياة"، قال الأستاذ الدكتور/ سامح شاهين: "تهدف الجمعية إلى رفع الوعي بمرض قصور عضلة القلب من أجل تحسين جودة حياة المصابين، وتعريف خطورة المشكلة وتوضيحها حتى يفهمها المجتمع ككل، وتعظيم صوت المرضى عن طريق التواصل مع الإعلام وصناع القرار والمشرعين. ولا ندخر جهدًا لحل مشكلة نقص البيانات التي ستساعدنا على تحديد احتياجات المرضى التي لم تلبى بعد، والفهم الأعمق للعواقب الاقتصادية للمرض، مما سيمكننا من تطوير سياسات ملائمة للوقاية منه ومن أمراض القلب والأوعية الدموية  الأخرى وإدارتها بشكل أفضل"16.

 وأكد الدكتور بسيوني أبو سيف، رئيس نوفارتس مصر، أهمية دور الشركة وسعيها المستمر لمكافحة مرض قصور عضلة القلب في مصر، وقال: "تواصل نوفارتس جهودها لإيجاد طرق جديدة تساعد المجتمع لعيش حياة أفضل وأطول. وتتمثل مهمتنا في إجراء الأبحاث وتطوير وتصنيع الأدوية اللازمة لعلاج العديد من الأمراض، بما يشمل قصور عضلة القلب، ونلتزم بتوفير هذه الأدوية لأكبر عدد ممكن من المرضى. إن الإصابة بقصور عضلة القلب قد تؤثر بشدة على المرضى وأسرهم، وجدير بالذكر أن تكرار حجز المرضى في المستشفى يزيد الأمور سوءًا. وإنه لأمر مشرف لنا أن نتمكن من تقديم خيارًا علاجيًا جديدًا يعد الأول من نوعه، والذي يسهم في علاج العديد من المرضى المصريين ".

واستطرد الدكتور بسيوني أبو سيف قائلاً: "تتضمن مجهوداتنا لدعم مرضى قصور عضلة القلب عددًا من الأنشطة، ويشمل ذلك دعم الجمعية المصرية لرعاية مرضى قصور عضلة القلب (EACHFP) التي تعد أول مجموعة معنية برعاية مرضى قصور عضلة القلب في مصر، وذلك بالإضافة إلى دعم الحملة القومية لرفع الوعي بالمرض "حِبْ الحياة"، التي تنشر رسالة بأن مرضى قصور عضلة القلب لا ينبغي أن يتوقفوا عن عيش الحياة كما يحبونها وتجدد أمل المرضى لعيش حياة أفضل.

وتم إطلاق مبادرة البوابة الإلكترونية "mena.keepitpumping" بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في إطار الجهود المبذولة ضمن الأنشطة التوعوية وتوفير الأدوات والموارد اللازمة لتمكين مرضى قصور عضلة القلب من إدارة حالتهم الصحية. ونؤمن تمامًا بأنه كلما زاد فهم الناس لمرض قصور عضلة القلب، زادت فرص تحويل المسار العلاجي للمرض إلى الأبد. ونتطلع إلى الاستمرار في دعم مرضى قصور عضلة القلب في مصر بكافة الوسائل المتاحة".

درجات الحرارة
  • 20 - 32 °C

  • سرعه الرياح :4.83
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
30.645161290323%
لا
69.354838709677%