رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

رحاب الدين الهواريرحاب الدين الهواري

الفوضى الخلاقة

طباعة

السبت , 20 يناير 2018 - 01:00 مساءٍ

في ولايته الثانية، بدا الرئيس الأمريكي جورج بوش الإبن كما لو كان "هتلر" قد بعث من جديد لغزو نصف العالم، فالرجل الذي نشأ في عائلة الجمهوريين، وانحدر من سلفه بوش الأب، كان من الجنون بمكان ليعلن صراحة مشروع الشرق الأوسط الجديد، وليبدأ في تنفيذه أمام العالم كله من العراق، بل ويسمح بأن يتسرب مشروعه للعالم من خلال الصحافة الأمريكية الأوسع انتشارا في جميع أنحاء العالم، بل إن الرئيس الأمريكي ذهب لأبعد ما يتخيله المراقبون؛ مطلقا مصطلح جديد وهو "الفوضى الخلاقة" ليكون "اللعب على المكشوف"؛ فبعد أن بدأ الكونجرس يحاصر "بوش" في ولايته الثانية، ويحاسبه على إهدار آلاف المليارات على الحرب في أفغانستان والعراق، بدأ الرئيس الأمريكي في تغيير استراتجيته، فبالطبع لن تكون هناك ميزانية جديدة لشن حرب أخرى في مكان آخر، وحتى لو وجدت فلن تكون هناك ميزانيات أخرى لحرب رابعة وخامسة..الخ، وبالتالي كان شعار "الفوضى الخلاقة" هو الأكثر مناسبة والخيار الأسهل الذي صدره بوش للعالم في ولايته الثانية.

في مطلع عام 2005 أدلت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس، بحديث صحفي مع جريدة واشنطن بوست الأميركية، أعلنت فيه عن نية الولايات المتحدة في نشر الديمقراطية في العالم العربي والبدأ بتشكيل مايعرف بـ"الشرق الأوسط الجديد" عبر نشر "الفوضى الخلاقة" في الشرق الأوسط من خلال الإدارة الأميركية، حيث يشير مصطلح الفوضى الخلاقة، في تعريفه، إلى خلق مرحلة فوضى متعمدة الإحداث، يقوم بها أشخاص معينون، بدون الكشف عن هويتهم، وذلك بهدف تعديل الأمور لصالحهم، حيث كانت هذه هي الخطة الأسهل من عناء الحرب، التي تكلف آلاف المليارات وتتم في العلن، بينما في مرحلة الفوضى الخلاقة سيكون هناك من يلعب نيابة عنك باسمك بناء على اتفاق في الخفاء، ولكن كيف تتم الفوضى الخلاقة؟

قبل الحديث عن أدوات وعملاء واشنطن في المنطقة الذين مكنوها من محاولة تنفيذ مخطط الفوضى الخلاقة، يجب التأكيد أولا على أن واشنطن لم تلجأ لهذا الخيار إلا بعد أن فشلت في إخضاع القادة العرب، سواء عسكريا أو سياسيا، لما يتحلون به من وطنية ودماء سالت في حروب مع أمريكا وإسرائيل في النصف الأخير من القرن الماضي، وبالتالي كان الرهان الأمريكي عليهم خاسرا منذ البداية، ليكون الخيار الوحيد هو التعاون مع بعض القوى السياسية غير الوطنية في هذه الدول، مثل جمعية الوفاق في البحرين، والإخوان المسلمين في مصر، فالتعاون مع هؤلاء أثبت منذ القدم نجاحه، إذ إنه بالعودة إلى تاريخ الإخوان على سبيل المثال سنجد أنهم تآمروا مع الإنجليز والأمريكان على الثورة الناصرية، ولكن كيف يتم هذا التعاون مع هؤلاء العملاء وفرضهم على الساحة السياسية في بلدانهم؟ تم هذا من خلال شعار الديمقراطية، الذي كثر الحديث عنه في العقد الأول من القرن الحالي، من خلال مخطط تم وضعه في البنتاجون الأمريكي لهذه الجماعات والقوى السياسية، ليتم السير عليه، فبدأ الإخوان في مصر يلتحقون بالبرلمان وتشكيل جبهة ضد الحكومة، وفي الكويت كانت الحكومة تستقيل كل شهرين مهددة مصالح المواطنين، بسبب سياسة الاستجوابات الخاطئة، وفي البحرين يمكن القول أن المعارضة المأجورة لجمعية الوفاق كادت أن تفرغ العملية البرلمانية من مضمونها المتمثل في الدفاع عن مصالح الشعب، واتجهت إلى نواحٍ سياسية لا علاقة للشعب بها، وبدت التجربة البرلمانية كما لو كانت خصومة سياسية وليست عملية وطنية لصالح المملكة، حيث كادت التجربة السياسية في البحرين أن تترهل، لولا وجود رجل قوي محنك يقف وراء الأحداث ويراقبها ويحسن التصرف فيها، وهو صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء.

استخدمت واشنطن شعار الديمقراطية، وتم تدريب عملاء أمريكا في المنطقة على أهدافه الهدامة وليست البناءة، بهدف استبدال القادة والزعماء العرب في المنطقة بحكام آخرين يقبلون بالوصاية الأمريكية، ولهذا عملت على أن تثير شعوب المنطقة على حكامها، من خلال قنوات الإعلام المتعددة التي زرعتها في المنطقة وعلى رأسها الجزيرة، بالإضافة إلى دور منظمات حقوق الإنسان العالمية، لإثارة الشعوب، وقد ظهر هذا واضحا في تسريبات "ويكيليكس" في أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر 2010، التي فضحت رؤساء الولايات المتحدة، حيث كانت أمريكا نفسها هي من سربت هذه المعلومات لـصاحب الموقع جوليان أسانج، لخدمة المخطط الأمريكي في إثارة الشعوب العربية ضد حكامها وحتى تكتمل أركان التمثيلية، ثم إصدار قرار بالقبض على "أسانج" والاعتقال بتهمة التحرش لا التجسس.

على أن استراتيجية الفوضى الخلاقة تقوم في الأساس على خلق فوضى سياسية وليست أمنية في الوطن العربي، وهو الأمر الذي يمكن القول معه أنه قد تم سياسيا في أحد مراحله، لكن الأمر أثبت أيضا عدم نجاعته بالشكل الذي يمكن معه لواشنطن تنفيذ مشروعها الأصلي وهو الشرق الأوسط الكبير، الذي لابد فيه من وجود فوضى أمنية في المنطقة وليست سياسية فقط، ففي البحرين استطاع صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، احتواء الفوضى السياسية بقوة القانون وكذلك فعل الرئيس المصري حسني مبارك، وهو الأمر الذي كان لابد معه من التفكير في استراتيجية جديدة، وهي التي بدأت في 2011 تحت شعار "الربيع العربي" وهي المرحلة التي مكنت واشنطن من زرع فوضى أمنية وسياسية بل واجتماعية في المنطقة العربية لأول مرة، على نحو ما نتعرض له تفصيليا في الفصل القادم.

 

درجات الحرارة
  • 18 - 29 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
31.034482758621%
لا
68.965517241379%