رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

مأساة صالح.. طفل دخل معهد الأورام بـ«رجله» وخرج بدونها

طباعة

السبت , 06 يناير 2018 - 04:01 مساءٍ

الطفل صالح
الطفل صالح

مأساة إنسانية زادها فقر الحال وجعا، لم تربت يد مسئول لتهون من معانأة أب وزوجته وهما يشاهدان صبيهما يتألم نتيجة إهمال طبي تسبب فيه طبيب ضمن قائمة كبيرة من أطباء معهد الأورام، بعدما تسبب في بتر رجل صالح ذات الـ 14 عامًا، وإلى التفاصيل..

 

"عرفت إني مريض سرطان وقلت الحمد لله، أكيد ربنا أفدى أهلي بيا في مرضي والمهم إنهم يكونوا بخير والحمد لله إن المرض جالي ومجاش لأمي اللي هي كل حياتي ".

في حزن وانكسار يجلس صالح على الكرسي المتحرك يتألم ويرتدي جلباب أبيض ومعه والدته لتبدأ حديثها فيقاطعها صالح قائلًا: أنا اللي هتكلم يا أمي، بس قبل أي كلام، عايز أسأل سؤال، ليه لازم أتصور وليه الأطباء بيتعاملو معايا كده، أنا راضي بكل اللي ربنا كاتبهولي مهما حصل".

يسترسل صالح حديثه: "أصيبت بمرض السرطان في المفصل وبعدها قرر الأطباء إجراء عملية تغيير مفصل مع 6 غرز، لكن لم تفيد هذه العملية في شئ سوي إيذائي وإصابتي بقرحة أدت إلي بتر رجلي كاملة، وبسبب الإهمال الذي وقع عليا من معهد الورام دون جدوي لم ألقي أي من الإهتمام والرعاية هناك بل وتنقل مكرض السرطان داخل جسدي بطريقة موحشة مما أدي لإستئصاله في أكثر من مكان بل وتعنتو معي أطباء المعهد  في إعطائي جرعات الكيماوي.

وتابع صالح: زاد المرض وتدهورت حالتي واكتشفت أن المرض تمركز بشكل كبير يصل من الرئة والصدر مرورا بالمعدة ، وعلي الرغم من تدهور حالتي التي كان سببها أطباء معهد الأورام الذي قام أحدهم بضياع حقي في 5 جلسات من العلاج الكيماوي ، لأفاجئ بأنه يقولون لوالدتي بالنص" خدي شرايط الترامادول دي، فيها علاج إبنك ومتجيش هنا تاني إلا علشان تجددي العلاج".

"أنا دلوقتي عايش ميت مش عارف أعيش ولا حتى أتوفيت كبرت وأصبح عندي 14 سنة وبدل ما أكون سند لوالدتي بعد تدهور حالة والدي مريض الكبد أصبحت هم كبير علي قلبها".

"نفسي أخف، نفسي أعيش وأرجع مدرستي تاني، أنا ما زعلتش علي رجلي لما اتقطعت، وقلت الحمد لله بس أعمل ايه في الإهمال والظلم اللي بيحصلي ، أطباء معهد الأورام حرموني من جرعة الكيماوي بسبب الزحمة الموجودة هناك، وبقيت عايش علي الترامادول" .

في صوت حزين وبكاء بكسرة ووجع تتحدث أم صالح: "أنا خايفة علي ابني دا أول فرحتي، بقي يتعامل معاملة المتوفيين، اتمنع عنه العلاج، ومش عارفة أساعده بحاجة، إحنا ناس غلابة منفهمش في الطب كنت باخد إبني بالكرسي العجل وأروح المعهد أكشف عليه، مكنتش فاهمة حاجة ولو كنت أعرف كنت رفعت قضية علي الدكتور اللي اتسبب في بتر رجل ابني لكن أنا ملرحتش مدارس ولا أعرف حاجة خرجت من بيت أبويا علي بيت جوزي".

درجات الحرارة
  • 12 - 19 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل مصر قادرة على إستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟

نعم
62.5%
لا
25%
لا أهتم
12.5%