رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

عم صلاح يروي لـ"الميدان" تفاصيل حياته وحقيقة صحيفته الجنائية: "نشروا عنى بمبدأ ولا تقربوا الصلاة"

طباعة

الأربعاء , 03 يناير 2018 - 06:08 مساءٍ

صلاح الموجى
صلاح الموجى
  • بطل حلوان: ربيت إخواتي الـ 7 منهم الدكتور والضابط وطبيب "محمد صلاح"
  • نيتي كانت خالصة لوجه الله.. والناس خدتلي حقي بما فيه الكفاية .. والداخلية عندها كل حاجه

 

 

مالبث البطل أن تحول إلى سوابق .. هكذا بدى حال يونس مصطفى الموجى الشهير بـ"صلاح الموجى" بطل واقعة الانقضاض على إرهابى حلوان ، فبعد أن ذاع صيت عم صلاح خلال الأسبوع الجارى واشاد الجميع بعمله البطولى حتى كرمته وزارة الداخلية وعدد من رجال الأعمال ، مالبث أن تحول بقدرة قادر إلى شخص مطلوب للعدالة ومتهم فى قضايا مخدرات ومشاجرات بحسب ما نشرته أمس إحدى الصحف القومية نقلا عن مصادر أمنية .

 

"الميدان" تواصلت مع عم صلاح الموجى لاستبيان حقيقة الأمر الذى وصفه فى بداية حديثنا معه بافتراء على نهج "ولا تقربوا الصلاة"، وقال الموجى أن المحرر الذى قام بنشر هذه المعلومات لم يتحرى الدقة فى نشرها.

 

واسترجع الموجى ذكريات نشأته معنا قائلا: ولدت فى السنبلاوين بالمنصورة وجئت إلى حلوان مع أسرتى وأنا "حتة لحمة حمره" ، وقضيت ثلاثة وخمسون عاما فى الشارع الغربى بحلوان وكل من يعرفنى يعرف عنى حسن السمعة.

 

 وأضاف الموجى مؤكدًا أن الصحيفة التى نشرت هذا الكلام لم تنشر الحقيقة كاملة ، لافتا "لو كان الصحفى اللى كتب كلف خاطرة بس وقال للناس القضايا دى كان حكمها إيه مكنش حصل كل ده" ، مؤكدا أن جميعها قضايا مشاجرات وحصل فيها على حكم بالبراءة لافتا إلى أنه تعامل مع الأمر بـ "ولا تقربوا الصلاة ولم يكمل الباقى والداخلية عندها كل حاجه" .

 

واستطرد : "نفترض إن أنا بنى ادم طول عمرى سيرتى وحشة العمل اللى أنا عملته ما استاهلش انى اتكرم عليه! ، أنا لو فكرت وقتها مكنتش عملت حاجه لأن الحدث كله كان محض صدفه "

واردف عم صلاح روايا أحداث الواقعه للميدان: " أنا صحيت من النوم سمعت صوت ضرب نار فى محل سكنى بالشارع الغربى بحلوان ، وكل الناس كانت مستخبيه وراء الأشجار والأكشاك وفى نفس التوقيت كان يتجول الارهابى فى الشارع يهدد أمن الجميع وحضرت قوة من قسم شرطة حلوان برئاسة مأمور القسم العقيد أشرف عبد العزيز، الذى قام بقنصة وسقط على الأرض محاولا الاستمرار فى ضرب النار، وفى هذا الوقت هرولت ناحيته وقمت بتثبيت يده على الأرض وانتزعنا منه السلاح بعد اخراج اخر طلقه منه على الأرض حتى حضرت قوات الشرطة وتولت الأمر .

واضاف: "والله لو قعدت ارتب إن الموضوع يطلع بالشكل ده لا يمكن يحصل وعلشان كانت خالصة لوجه الله ربنا كملها بالستر".

 

وعن صحيفة حالته الجنائية ، قال عم صلاح انه يعمل سائق فى مدرسة خاصة بزهراء المعادى ومطالب باستخراج صحيفة حالة جنائية كل عام ، حيث استخرج اخر صحيفة فى شهر اغسطس الماضى باسم يونس مصطفى الموجى ، وهو اسمه الحقيقى ، مؤكدا "أنا مش شاغل بالى باللى كتب كده وحتى لو موجه من أى جهه ، و أطلب من الناس محدش يهاجمه ".

 

 كما روى عم صلاح بعض من ذكريات حياته وأسرته قائلا: "أنا ربيت إخواتى السبعة مع أمى بعد وفاة والدى وخرجت منهم عبد الحميد الموجى دكتوراه فى التنمية البشرية ، ابراهيم الموجى طبيب علاج طبيعى ويعمل مع الكابتن وكريم حسن شحاته محمد صلاح ، ومحمد الموجى ضابط سابق فى القوات المسلحة ، وأحمد الموجى مهندس ديكور ، وعلى الموجى محاسب قانونى فى شركات صبور، وفاطمة الموجى حاصلة على بكالريوس خدمة أجتماعية ، وكذلك ابن عمى الذى يعيش معنا فى نفس المنزل موجى يونس الموجى وهو مأمور ضرائب حلوان".

 

واختتم حديثة قائلا: "الناس خدتلى حقى وردوا بما فيه الكفاية والرسالة هاتوصل من الناس اللى بتحبنا".

درجات الحرارة
  • 22 - 37 °C

  • سرعه الرياح :22.53
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

توقع...من الفائز بكأس العالم 2018؟

توقع...من الفائز بكأس العالم 2018؟
85.714285714286%
14.285714285714%