رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

مفاجأة.. خبير عسكري : جزيرة سواكن مصرية وليست سودانية

طباعة

الأربعاء , 03 يناير 2018 - 02:25 مساءٍ

اللواء عبد الرافع درويش
اللواء عبد الرافع درويش

مفاجأة من العيار الثقيل كشف عنها اللواء عبد الرافع درويش الخبير العسكرى ورئيس حزب فرسان مصر أن جزيرة سواكن السودانية هى جزيرة مصرية، وعلق على منح الرئيس السوداني عمر البشير إدارة جزيرة سواكن لتركيا،قائلاً أن سواكن أسسها المصريون في عهد الخديوي إسماعيل، وجزيرة سواكن مصرية وليست سودانية.

وأضاف "درويش"، خلال مداخلة هاتفية على قناة "إل تي سي"، أن من لا يملك أعطى لمن لا يستحق، موضحًا أن الرئيس السوداني عمر البشير إخواني.

الجدير بالذكر أن سواكن مدينة سودانية على البحر الأحمر عبارة عن ميناء وجزيرة وتبعد عن العاصمة الخرطوم 560 كيلومترا ومساحتها 20 كيلومترا مربعا وترتفع عن سطح البحر 66 متراً كان اسم سواكن، الذي يقال إنه مشتق من السكنى، يطلق في البداية على الجزيرة فقط وتوسع ليشمل مدينة سواكن الحالية، وتعتبر حاليا الميناء الثاني في السودان وتتمتع هذه المدينة بأهمية استراتيجية فهو أقرب موانئ السودان لميناء جدة السعودي، واستخدمها الحجاج الأفارقة قديما في طريقهم لمكة وبلدة قديمة شهدت حضارات عديدة ومر بها المصريون القدماء في طريقهم لبلاد بنط كما دخلها اليونانيون وورد اسم سواكن في مؤلفات الرحالة العرب مثل ابن بطوطة كما أنها كانت طريق هروب العديد من أمراء بني أمية من العباسيين وغزاها السلطان العثماني سليم الأول في القرن السادس عشر، وخلال الحكم العثماني كانت تابعة لولاية الحجاز، ثم مقرا لحاكم ولاية الحبشة العثمانية التي تشمل مدينتي حرقيقو ومصوع في إريتريا الحالية، ورفض العثمانيون تبعيتها لمحمد علي باشا والي مصر وأجروها له مقابل مبلغ سنوي ثم تنازلوا عنها وبعد هزيمة الثورة المهدية أنشأ البريطانيون ميناء بورسودان بديلا لسواكن لأنها في رأيهم لم تكن صالحة لاستقبال السفن الكبيرة

ويذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زار جزيرة سواكن على ساحل البحر الأحمر شرق السودان، وصرح عقب الزيارة أن الرئيس السوداني عمر البشير منح تركيا جزيرة سواكن لتديرها لفترة زمنية غير محددة.

درجات الحرارة
  • 18 - 29 °C

  • سرعه الرياح :9.66
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
30.645161290323%
لا
69.354838709677%