رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

جريمة رأس السنة.. هجوم مسلح على محل لبيع الخمور بالعمرانية

طباعة

الاثنين , 01 يناير 2018 - 02:28 مساءٍ

جانب من الحادث
جانب من الحادث

في الوقت الذي يحتفل فيه المصريون برأس السنة الميلادية لعام 2018، وسط حالة من الفرحة والسعادة، شهدت منطقة العمرانية بمحافظة الجيزة، في الساعات الأولى من صباح اليوم، جريمة مأساوية راح ضحيته شقيقين، حيث أطلق مجهول النيران تجاه محل لبيع "الخمور" وفر هاربا مستخدما "توك توك" باتجاه الطريق الدائري.

 

وتسبب الهجوم في مقتل شقيقين القبطيين، أشرف بولس وشقيقه عادل، أمام محل الخمور الكائن بشارع "الدكتور" في العمرانية، وقتلا في أثناء تقديم بعض المساعدة لجارهما صاحب محل "البيرة"، في تنزيل البضاعة، أصابتهما الطلقات، لينجو الأخير من الهجوم.

 

ويرجع حادث العمرانية الذاكرة إلى المشهد نفسه الذي وقع العام الماضي، حيث لقي صاحب محل بيع خمور مصرعه ذبحا، على يد مجهول أثناء تواجده في «محمصة» يمتلكها بمحافظة الإسكندرية.

 

وبعدها توجه فريق من النيابة العامة لمعاينة محمصة «رويال» التي شهدت جريمة القتل، حيث قام فريق الأدلة الجنائية في رفع البصمات بمسرح الجريمة ومعاينه محل الحادث للتعرف على وجود مسروقات من عدمها، وتبين من المعاينة أن محل المجني عليه كان مخصصا لبيع المحمصات والمكسرات وعلب الهدايا، والخمور.

 

ومن جانبه تواصل مباحث الجيزة كشف تفاصيل الحادث الإرهابي الذي استهدف محمل خمور في شارع الدكتور بالعمرانية، صباح الاثنين، وأسفر عن مقتل شقيقين يدعيان أشرف وعادل، يملكان محل قطع غيار مجاور لمحل الخمور، وتربطهما صداقة بصاحب المحل الذي يدعى رؤوف، 60 عامًا.

 

وأوضحت مصادر أمنية، أن منفذا الهجوم كانا يستقلان «توك توك»، وأنهما أطلقا النيران من داخله، مستهدفين صاحب المحل.

 

 وأكد شهود العيان بمنطقة العمرانية أن مرتكبي واقعة إطلاق النيران على أحد المحال التجارية بشارع "الدكتور" هربوا باتجاه شارع الثلاثيني ومن ثم إلى محيط الطريق الدائري.

 

 وقال محمد محمود، إنه فزع في الساعات الأولى من فجر اليوم الأول للعام الجديد على أصوات الرصاص والطلقات، مشيرا إلى أنه اعتقد أنها ألعاب نارية، ولكنه سرعان ما استمع إلى أصوات الإسعاف والشرطة تجوب الشوارع.

 

 وقال مينا عادل، إنه شاهد مرتكبي الحادث من أعلى أحد العقارات أثناء هروبهم من الشارع باتجاه شارع الثلاثيني ومن ثم إلى الطريق الدائري ولم يتضح لرؤيته صعودهم الطريق أو العبور من أسفله.

 

 وكانت الأجهزة الأمنية بقطاع أمن الجيزة رفعت حالة الاستنفار القصوى والطوارئ أمام 8 كنائس بحي العمرانية.

 

 وقالت مصادر أمنية، إن الأمن دفع بقوات دعم إضافية لتأمين كنائس العذراء مريم، والقديسة دميانة، ومارمينا، والملاك سوريال، والكنيسة الإنجيلية وكنائس أخرى بحي العمرانية.

 

 

وأضافت المصادر أنه تم فرض أكمنة أمنية بشارع الثلاثيني الجديد وشارع الهرم ومحيط الطريق الدائري، لضبط الجناة في الواقعة.

 

وبدأت نيابة العمرانية التحقيق فى حادث إطلاق مجهولين الرصاص علي محل خمور بالعمرانية مما تسبب في مقتل شقيقين، وتمكن الجناة من الفرار.

 

وكشفت معاينة نيابة العمرانية برئاسة باهر حسن، لموقع استهداف محل لبيع الخمور بشارع الدكتور بمنطقة العمرانية، عن وجود عدد من فوارغ الطلقات النارية، حيث تبين من الفحص الأولى إطلاقها من بندقية آلية، فضلًا عن وجود تهشم فى واجهة المحل نتيجة إطلاق النيران، ووجود أثار لطلقات نارية على الجدران المجاورة للمحل.

 

وكلفت النيابة رجال الأمن بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم للتحقيق، وتواصل النيابة سماع شهود العيان ومراجعة كاميرات المراقبة.

 

ويكثف رجال الأمن جهودهم لكشف غموض الحادث، وأمر اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة بسرعة كشف غموض الحادث.

 

وطلبت نيابة العمرانية، بإشراف المستشار أحمد الأبرق المحامي العام الأول لنيابات العمرانية والطالبية، تحريات قطاع الأمن الوطني حول الهجوم المسلح الذي تعرض له محل خمور فجر اليوم بشارع الدكتور.

 

كان اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة قد تلقى إخطارًا بقيام مسلحين بإطلاق الرصاص على محل خمور بالعمرانية في الساعات صباح أول يوم في العام الميلادى الجديد مما تسبب في مقتل شخصين.

 

وعلى الفور، انتقل رجال الأمن إلى مكان الحادث وتبين من تحريات العميد عبدالوهاب شعراوي رئيس مباحث قطاع الغرب أن مجهولين يستقلون "توك توك" توقفوا فجأة أمام محل خمور بشارع الدكتور بالعمرانية وأطلقوا وابلاً من الرصاص من سلاح آلي مما تسبب في مقتل شقيقين بينما لاذ الجناة بالهرب وتم نقل الضحيتين إلي مستشفى أم المصريين.

درجات الحرارة
  • 23 - 38 °C

  • سرعه الرياح :28.97
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
50%
لا
50%