رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

حوار مع إرهابي.. هل روَج عماد أديب للفكر المتطرف؟!!

طباعة

الجمعة , 17 نوفمبر 2017 - 03:00 مساءٍ

الإرهابي وعمرو أديب
الإرهابي وعمرو أديب

حوار مع إرهابي، كانت هذه العبارة ذات تأثير على مسامع المصريين، حيث انفرد الإعلامي عماد الدين أديب بهذا الحوار مع أحد أفراد إرهابيي الواحات والمدعى عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري، ليبي الجنسية، والذين قتلوا نحو 16 من أبناء الوطن في الـ 20 من أكتوبر الماضي.

 

حوار أديب، وإن كان انفرادًا له على مستوى وسائل الإعلام المصرية، إلا أنه تسبب في حالة جدل عارم بالشارع المصري والمجتمعين السياسي والإعلامي، فذهب البعض إلى أن أديب فشل في إدارة الحوار ليروج للفكر المتطرف بأسلوب الإرهابي في الحديث عن عقيدته الفكرية وتدليله عليها، بينما رأى آخرون أن الحوار مهم لمعرفة كيف تفكر الجماعات الإرهابية وكيف تنجح في استقطاب الشباب إليها تمهيدًا إلى تفنيد هذا الفكر والرد عليه لتحصين الشباب من الوقوع في براثنه، إلى جانب كشف تفاصيل ما حدث في عملية الواحات العسكرية.

 

حوار ناجح و راسب

 

الدكتور محمد المرسي، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، انتقد تطرق الحوار إلى الفكر الإرهابي لكون عماد الدين أديب ليس مختصُا في الأمور الدينية ولم يستطع الرد على الإرهابي بالبراهين والحجج التي تدحض فكره المنحرف.

 

وأضاف المرسي، في تصريح خاص لـ"الميدان"،:"الحوار كان  يفترض به أن يكون في إطار الحصول على معلومات عن المجموعة الإرهابية وكيف دخلت الحدود المصرية وكيف مكثوا عدة أشهر وكيف قاموا باستهداف قوات الشرطة وصولًا إلى القضاء عليهم على يد أبطالنا بالقوات المسلحة، حتى يكون بذلك حوارًا ناجحًا".

 

الإرهابي مقنع أكثر

 

الكاتبة مها سالم المتحدثة الرسمية لوزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، وجهت نقدًا لعماد أديب، بقولها،:"يادي الخيبة عماد أديب مش موفق أبدا.. ده الإرهابي مقنع أكتر منه".

 

وأضافت مها، في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"،: "بس أكتر حاجة لفتتني الإرهابي بيقولها الصواريخ ٤.٥ المضادة للطيارات دي صدقة جارية الجماعات الجهادية بتتبادلها وما تتأخرش عن إعطائها لأبو حاتم يقتل بيها الجيش والشرطة".

 

حوار ينقصه شيخ

 

اللواء فؤاد علام، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، وقائد المراجعات الفكرية التي قامت بها الجماعات الإرهابية في تسعينيات القرن الماضي، انتقد أيضًا حوار عماد أديب مع إرهابي الواحات، قائلًا:" الحوار كان ينقصه وجود أحد شيوخ الفقه للرد على الأفكار الهدامة التي نشرها الإرهابي خلال الحواره حول الجهاد، وما يتعلق بقتل الرسول لأعمامه، والأفكار الهدامة والخاطئة التي ذكرها".

 

وتابع علام، في تصريح له،:" الحديث رائع، والفكرة رائعة، ولم أكن أتوقع أن يقوم مذيع باستخلاص هذه المعلومات من الإرهابي مثلما قام به عماد الدين أديب".

 

واتفق مع علام، اللواء يحيى الكدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، مشيرًا إلى أنه كان يفترض أن يكون هناك ممثلًا للأزهر الشريف يحاور الإرهابي في الشق الديني لكون فئة شبابية كبيرة تشاهد هذا الحوار وقد يقتنعوا بأفكاره ويعتبرون هذا الإرهابي بطلًا مغوارًا، لافتًا إلى أن الحوار في شكله العام ممتاز وتناول جميع الزوايا وسلط الضوء على الفكر الإرهابي.

 

إشادة طرح

 

الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، أشاد بحوار الإعلامي عماد الدين أديب مع إرهابي الواحات عبد الرحيم المسماري، قائلًا:" الحوار أرانا كم نحن مقصرين في توصيل الدين الوسطي، وإبلاغه للناس بأن الإسلام هو دين الرحمة وليس القتل والتعذيب".

 

وأضاف في تصريح خاص لـ"الميدان"،:" رأينا أن الإرهابي ذا ضمير ميت وكيف أنه غيب عقله ولم يعمله مع قادته الإرهابيين وأصبح مسلوب الإرادة لهم وكأنه عبد لقائده وليس لله، وظهر أنه يكفر المخالفين له في الفكر ويقسم الناس بين كافر ومؤمن ويقتل على هذا الأساس".

 

أديب يبرر

 

عماد أديب، دافع عن حواره مع الإرهابي، قائلاً،:" من الصعب جداً على عقلى وقلبى أن ألتقى الإرهابى الليبى عبدالرحيم المسمارى، صعب على النفس أن تُحاور قاتلاً، وأن يكون هذا القاتل إرهابياً مسئولاً عن قتل وجرح وإيلام مصريين ومصريات".

 

وأضاف أديب في ختام حواره،:" صعب على العقل والنفس أن تحاول أن تلعب دور المحاوِر المحترف الملتزم بقواعد المهنة فى إعطاء «الضيف» فرصته كاملةً فى الحوار وفى الرد وفى التعبير عن نفسه، والمثير أن الحوار مع هذا الشاب يعطى الإنسان عن قرب عدة ملامح لشخصية الشاب التكفيرى، ذا الثقافة الضعيفة، وذا الثقافته الدينية المكونة من كتب قديمة وفتاوى سلفية من علماء بعضهم أنكر دوران الأرض".

 

وتابع،:" كان لابد أن أحاوره فكريًا إما أن يقنعني وإما أن أقنعه، وأن نظهر كيف يفكر هؤلاء "، وبهذه الكلمات كانت محط نقد لعماد أديب من عدد من العوام، حيث قال عمرو مكرم، حاصل على دبلوم، :" المذيع مكنش عارف يرد على الإرهابي اللى كان أقنع منه في فكره الديني كان لازم شيخ يكون موجود علشان يرد على الإرهابي ده في اللى قاله ".

 

وقال أحمد عبد التواب، حاصل على مؤهل عال،: " الحوار كان جميل لكن فكر الإرهابي كان منظم واستفاد بترويج فكره ده أمام الملايين وده كان سقطة لإن ممكن يكون شباب اقتنعوا بالفكر ده أو حتى تعاطفوا معاه وبكده خرجوا من إطار الوطنية وحب الدولة".

درجات الحرارة
  • 9 - 20 °C

  • سرعه الرياح :14.48
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
35.555555555556%
لا
64.444444444444%