رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

محمد يوسفمحمد يوسف

انتهى الدرس يا هواري !!

طباعة

الجمعة , 03 نوفمبر 2017 - 01:24 مساءٍ

"بالعلم والمال يبني الناس ملكهم لم يبن ملك على جهل وإقلال .. كفاني ثراء أنني غير جاهــل وأكثر أرباب الغنى اليوم جهال" .. تذكرت هذه الأبيات الخالدة لأمير الشعراء أحمد شوقي وأنا أتابع تفاصيل الواقعة المهينة التي قام خلالها النائب منجود الهوارى، عضو مجلس النواب عن دائرة سنورس بمحافظة الفيوم، على إحدى موظفات أمن الجامعة بعد منع ابنته من الدخول لعدم وجود كارنيه تحقيق الشخصية.

 

حيث قام النائب بصفع الموظفة، التي هي بمثابة أحد رموز المؤسسة التعليمية الأرقى في مصر، على وجهها لإرضاء غرور ابنته في مشهد لا يقل وضاعة عما يفعله البلطجية وأرباب السوابق من ترويع واعتداء على حقوق الآخرين ضاربًا في ذلك بجميع الأخلاقيات والقوانين عرض الحائط.

 

وكادت الأزمة تتفاقم أكثر من هذا حيث ثارت غضبة أفراد الأمن بالجامعة وانضم لهم بعض الطلاب بالجامعة بالثأر لزميلتهم موظفة الأمن فحاولوا الاعتداء على النائب وقاموا بتحطيم سيارته وقلبها على الطريق وأحدثوا تجمهر داخل الحرم الجامعي، لولا تدخل الدكتور محمد عبد الوهاب نائب رئيس الجامعة، الذى أسرع الى النائب واصطحبه إلى مكتب رئيس الجامعة الدكتور خالد حمزه رئيس الجامعة الذى أحضر جميع الأطراف وتم الصلح بينهم وخرجوا جميعًا متصافحين.

ومن سوء الصدف وتعس أقدار هذا النائب أنه وبعد الاطلاع على تقارير وفيديوهات إدارة جامعة الفيوم الخاصة بالحادث، أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن تصرفات النائب البرلماني الذي قام بالاعتداء على مسئولة الأمن بحرم جامعة الفيوم غير مقبولة.

 

وفي تحرك محمود أعلنت الوزارة أن خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس المجلس الأعلى للجامعات بصدد تقديم طلب للدكتور علي عبدالعال رئيس البرلمان، للتحقيق مع النائب في الواقعة المنسوبة إليه، كما تقوم إدارة جامعة الفيوم بتقديم بلاغ للنيابة العامة وفق المحضر الإداري بشأن هذه الواقعة، إضافة إلى تحويل الطالبة إلى التحقيق بالجامعة لما بدر منها من مخالفة اللوائح القانونية وأن الوزير سيستقبل مسئولة الأمن بحرم جامعة الفيوم التي تعرضت للاعتداء من النائب البرلماني لتكريمها تقديرًا لإخلاصها في عملها والتزامها بواجباتها الوظيفية وفقًا للقانون.

 

وأكدت الوزارة في بيان لها التزامها الكامل بالدفاع عن حقوق كافة العاملين بالجامعات المصرية، وأنها لن تسمح بأي حال من الأحوال باختراق القانون والتعدي على الحرم الجامعي لأي جامعة، وسوف تتخذ كافة الإجراءات القانونية تجاه كل من ينتهك القانون، ويعتدي على قدسية الحرم الجامعي والعاملين به.

 

وإزاء هذه الواقعة المشينة التي تتنافى مع جميع الأعراف والتقاليد والتي تعصف بما كان معروفًا عن قدسية الحرم الجامعي التي أهينت وامتهنت تحت أقدام "سيادة النائب" .. وجدتني أسأل نفسي ترى هل انتهت القصة عند هذا الحد وهل مطلوب منا أن "نكفي على الخبر ماجور" وما هي الحيثيات التي شجعت "الباشا" عضو مجلس الشعب الذي ظن أن حصانته البرلمانية ستحميه من أي بطش يبطشه أو جريمة يقترفها .. ناسيًا أننا في دولة تضرب بجذور حضارتها في أعماق التاريخ.

 

في الواقع لم أجد إجابات لجميع هه التساؤلات الحائرة إلا في عبارة واحد : " أننا نعيش زمن المسخ " .. فبأي منطق أو قانون يعطي هذا النائب نفسه الحق في أن يعتدي على موظف عام أثناء تأديته واجبه الوظيفي .. وهل ارتددنا إلى عصر " شريعة الغابة " التي يعتدي فيها القوي على الضعيف .. والأهم من كل ذلك : كيف تجرأ هذا " الهواري " على إتيان فعلته النكراء لولا أنه أمن العقوبة ووضع في عقله وبطنه " شادر بطيخ صيفي " من أنه لن يحاسبه أحد .. وأن الجريمة ستمر كأن شيئاً لم يكن.

 

الأخطر من هذا أن سلوكه هذا محسوب على مجلس النواب الذي ينظر إليه جميع المصريين على أنه الحصن المنيع لذا نثق تماماً في أن هذه الواقعة لن تمر كسحابة صيف .. إنني من موقعي هذا أطالب البرلمان بمحاسبة هذا العضو الذي صور له شيطانه أن لن يحاسبه أحد .. كما أساء لأهل دائرته الذين منحوه أصواتهم واختاروه ليكون ممثلاً لهم ولحقوقهم وأميناً على مصالحهم .. لكنه راح يبرر فعلته النكراء مدعياً أنه كان يدافع عن شرف ابنته .. فعن أي شرف يتحدث.

 

إننا ونحن نبني مصرنا الحديثة يجب أن نضع جميع الضمانات والشرائع التي تردع أمثال هذا النائب من إساءة استخدام " سلطاته وبابا غنوجه " .. فيجب أن يعلم ، ويعلم غيره ، أن النائب هو خادم الشعب .. ويجب أن يتذكر جيداً المبدأ القويم الذي وضعته القيادة السياسية متمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أعلنها ويؤكد عليها في كل وقت : لا حصانة لمفسد أو مسيء ز " اللي هيكسر كوباية هيدفع تمنها " .. مفهوم يا " هواري " ؟ .. انتهى الدرس يا نائب.

درجات الحرارة
  • 11 - 20 °C

  • سرعه الرياح :6.44
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع انفراجة في أزمة سد النهضة؟

نعم
34.375%
لا
65.625%