رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

لعله من العجب العجاب أن تفاجأ بمن يصر على إعادة مصر إلى أزمنة غابرة لا يتمنى أي إنسان سوي الفطرة أو غيور على صالح وطنه الارتداد إليها .. وهذا بالتحديد ما يجري في وزارة الشباب والرياضة التي باتت مرتع لكل انتهازي مستفيد من ترسيخ الفساد الإداري وتطويع اللوائح والقوانين وفق المزاج والهوى لتحقيق مصالح شخصية .

وحتى لا يكون الحديث مرسلاً أو الكلام مطلق على عواهنه أهدي لسيادتكم فخامة الرئيس هذه الواقعة الجديرة بفتح باب التحقيق على مصراعيه ليأخذ كل ذي حق حقه :

 

فمع فتح الباب لإجراء انتخابات اللجنة الأوليمبية حدثت وقائع أقل ما توصف به أنها مشينة .. حيث واجه وليد عطا ، رئيس اتحاد ألعاب القوى ، والمرشح على منصب رئاسة اللجنة الأوليمبية ، مؤامرة مفضوحة من مجلس إدارة اللجنة الأوليمبية برئاسة هشام حطب ؛ من أجل إبعاده عن المنافسة مع رئيس الأوليمبية بعدما أعلنت ترشحه رسميًّا ضده .

حيث أثبتت المستندات أن اللجنة الأوليمبية تلاعبت في بعض بنود اللائحة الاسترشادية الخاصة باللجنة بعد نشرها في جريدة "الوقائع المصرية" ، وتم زيادة بند "تفصيل" ، على طريقة ترزية القوانين الذين كانوا يحرفون الكلم عن مواضعه لخدمة أغراض دنيئة ، وذلك بقصد إبعاده عن منافسة حطب .

وأكثر من ذلك أضافت اللجنة الأوليمبية بندًا ينص على ألا يكون المرشح قد ارتكب أعمالًا تمس بكرامة اللجنة الأوليمبية وهيبتها أو الهيئات الرياضية الأخرى وتسيء إلى سُمعتها ، وذلك إمعاناً في معاقبة وليد عطا الذي طالما خاض حروباُ شريفة علنية ،اعتراضاً على أخطاء وممارسات حطب وبعض أعضاء مجلس إدارة اللجنة .

وهذا ليس دفاعاً عن شخص "عطا" ، فهو أقدر على الدفاع عن نفسه ، وإنما هو انتصار للعدالة ودولة القانون .. فلا يستطيع كائن من كان التقليل من شأن هذه الجرائم القانونية والأخلاقية وإلا فإننا بهذا نرسخ مبدأ غير مقبول قوامه أن حراس القانون وحماته باتوا هم من ينتهكون القانون ويسخرونه لصالح أهوائهم الشخصية ونزواتهم الشيطانية .

المثير للدهشة أن د. خالد عبد العزيز ، وزير الشباب والرياضة ، الذي يفترض أنه المسئول الأول والأخير عن التحقيق في وقائع التزوير والتلفيق هذه أدار وجهه عن الحقيقة وكأن الأمر لا يعنيه من قريب أو بعيد .. فهل هذا الصمت المطبق وحالة "الطناش" مقصودة أم أنها يمكن وضعها تحت بند "الجهل بالشيء ولا العلم يه" .. أعتقد أنها لو كانت الأولى فتلك مصيبة .. ولو كانت الثانية فتلك كارثة .

 

سيدي الرئيس .. أعلم أن الهموم كثر .. والمسئوليات يستعصي على حملها الجبال لكن أما وأن الله وضعك في هذا المقام فإنك بلا أدنى شك أهل له .. وأنا من واقع حرصي على صالح هذا البلد الأمين أدعوكم يا سيادة الرئيس بالتدخل شخصياً للتأكد من صحة هذه الوقائع واتخاذ كل ما يلزم في سبيل إقرار مكتسبات هذا الشعب من ثورتي 25 يناير و 30 يونيو والذي أنتم الأحرص عليها دائما .. فلن نقبل بعودة التدليس والتزييف.

درجات الحرارة
  • 18 - 29 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع إنفراجة في أزمة سد النهضة بعد زيارة الرئيس السيسي للسودان؟

نعم
31.034482758621%
لا
68.965517241379%