رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

94
93

مأساة امرأة اعتاد زوجها على إهانتها.. والزوجة: «خلعته وارتحت منه»

طباعة

الأحد , 22 اكتوبر 2017 - 02:11 مساءٍ

مأساة زوجة
مأساة زوجة

تكسير الضلوع والاستهزاء كان جزاء صبر دام لسنوات مع زوج لم يتوقف يوماً عن ضربها بسبب أو دون سبب، ومع أول شجار وخلاف وقع بينهما كسر ذراعها، ثم عاد لكسر ساقها فى شجار آخر، ولكنها لم تتوقف عن الصبر، ولم يتوقف من حولها عن ترديد الكلمات الشهيرة "حافظي على بيتك" ،"كل ما أشتكي يقولولى يا ما فى البيوت، أرجع وأسكت”.
 
 هكذا كانت تتعامل "حنان" ذات الـ29عاما مع زوجها قائلة: "عندما وافقت على الإرتباط بزوجى لم أكن أتوقع أنني سأتعرض للإهانات والضرب المبرح والإتهامات التي أخذ ينشرها بين الجميع هنا وهناك، حتى صدقوها وظنوا أننى بالفعل المتسببة فى الكوارث التى تحدث له متناسين بذلك أن كل ابتلاء هو من عند الله".


وأضافت: "ولكني لم أسلم من لسانه، ولا قلة ذوقه أمام الجميع، حينما يوصفني بالبومة أمام أصدقائه وعائلته لينادي عليا قائلا: "تعالي يا بومة، مش بتردي ليه يا نحس، منورة يا جلابة المصايب".


تدخل في موجة بكاء تنهمر فيها دون توقف ننتظر لحظات حتى تهدأ وتعاود الحديث: بعد الزواج قررنا معا أن نذهب إلي الغردقة للإحتفال بما يسميه البعض "شهر العسل" ولكنه عكس ذلك تماما كما حدث لي فور رجوعنا من شهر العسل شاء الله أن تتعرض الأسهم الخاصة بشركته فى البورصة للخسارة الفادحة، وخلال تلك الفترة أصبح عصبيا بصورة جنونية، ورغم ذلك وقفت معه وصبرت وأعطيته كل ما أملك من مجوهرات ومال خاص بى، حتى نقف مرة أخرى ونستعيد ما خسرناه.


 
واسكملت الزوجة: وبعد 3 أشهر من زواجنا رزقنى الله بالحمل، ولكن للأسف بسبب الضغط العصبى والنفسي الذي يسببه لي زوجي المعقد المجنون فقدت الجنين ولم يوفقني الله في بقاؤه، فإتهمنى بالنحس وأن الجنين لن يطيق البقاء بأحشاءي، ومن وقتها أصبح يتعدي على بالضرب مما جعلني أترك منزله عدة مرات، ولكن بسبب ضغط أهلى علي كنت أعاود له من جديد، إلى أن فقد وخسر كل ما يملك مؤخرا بسبب أخلاقه التى ساءت، وعدم الصبر على الإبتلاء، وأصبح ملازما للشرب والقمار ووقتها أحضر شماعة أخطائه وعلقها علي، وقام بنشر أكاذيب بين المعارف، بأنني السبب فى كل ما يحدث له وللأسف الكثير منه صدقوه حتى فى عملي".


واختتمت الزوجة البائسة: " لم أتحمل العيش مع هذا الشخص فقد سقط من نظري لإبتعاده عن الله ، فهو ينتابه الإحساس الدائم بعدم الرضا، ولم يعد هناك طاقة أو تحمل لما يفعله معي بعد اليوم ، ولم ولن أتحمل إهانته مرة أخري، بسبب اقتناعه أنني السبب فى كل المصائب التى تحدث له فى حياته مؤخرًا. لذلك قررت الذهاب لمحكمة الأسرة بـ"مصر الجديدة" كي أتحرر من ذله وتقييده لي وأقوم برفع دعوى خلع، لإهانته بعدما أهانني أمام الجميع وقلل من شأني يعني" هخلعه علشان أذله".


 

درجات الحرارة
  • 24 - 41 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تتوقع ارتفاع أسعار المحروقات في الأيام المقبلة؟

نعم
100%
لا
0%