رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

قطارات الموت في مصر.. 160 قتيلاً وجريحًا بكارثة الإسكندرية.. النائب العام يأمر بسرعة التحقيق.. الوزير يكلف لجنة للمتابعة.. و«تاريخ الدم» يحصد أرواح المواطنين

طباعة

الجمعة , 11 اغسطس 2017 - 05:48 مساءٍ

حادث قطار أرشيفية
حادث قطار أرشيفية

لا زال مسلسل «دماء المصريين» مستمرًا؛ فبالرغم من تعاقب الحكومات المختلفة وتصريحات وزراء النقل الرنانة حول ضمان سلامة الركاب وتطوير وسائل النقل، واعتماد مئات المليارات لتطوير السكك الحديدية أمسى الشعب المصري اليوم الجمعة على فاجعة جديدة راح ضحيتها حتى الآن نحو 40 قتيلًا وأكثر من 120 مصابًا في حادث تصادم قطار رقم «١٣» إكسبريس "القاهرة- الإسكندرية" بمؤخرة قطار رقم «٥٧١» "بورسعيد- الإسكندرية" بالقرب من محطة خورشيد على خط "القاهرة- الإسكندرية".

 

وقالت هيئة السكك الحديدية، إنه نتيجة لاصطدام القطار رقم «١٣» بمؤخرة قطار «٥٧١» نتج عن الحادث سقوط جرار القطار الأول وعربتين من مؤخرة القطار الثاني وهو ما أدى إلى وفاة وإصابة نحو 140 شخصًا حتى الآن.

 

وبدوره كلف المستشار نبيل أحمد صادق، النائب العام، النيابة العامة بسرعة التحقيق فور تلقيها بلاغ باصطدام قطارين بمنطقة «خورشيد» بالإسكندرية.

 

الوزير والمنظومة

 

وزير النقل، المهندس هشام عرفات، قال إنه قرر تشكيل لجنة للتحقيق في حادث تصادم القطارين، لافتًا إلى أن نتائج التحقيق سيتم إعلانها فور الانتهاء منها حيث سيتم محاسبة المقصرين فورا أيا كانت مواقعهم.

 

وأضاف الوزير، أنه سيقدم تقريرًا لرئيس الوزراء عن أسباب الحادث، قائلًا:"عقدت اجتماعًا أمس مع قيادات هيئة السكك الحديدية؛ طالبت خلاله بالتحقيق الفوري في أسباب أعطال وتأخر القطارات في الفترة الأخيرة، حيث سيتم مراجعة منظومة الجودة بورش الصيانة، للتأكد من عدم خروج أي قطار من الورش إلا بعد التأكد التام من سلامته فنيًا بما يحقق السلامة والأمان للراكب خاصة مع اقتراب عيد الأضحي المبارك وزيادة الإقبال على السفر بالقطارات".

 

الأول عالميًا

 

وتحتل مصر التنصيف الأول حول العالم؛ ليس في تطوير النقل أو هيكلة البنية التحتية لوسائل النقل وإنما في معدلات الحوادث على أراضيها حيث تعمل الحكومات المتعاقبة من منطلق «رد الفعل» لمواجهة هذه الأزمات وليس الحل الجذري لها وهو ما يهدر أرواح المصريين يوميًا.

 

وكان آخر حوادث القطارات هذا العام، في 31 يناير الماضي، حيث اصطدم القطار رقم ٩٧٨ «القاهرة – أسيوط»، بسيارة ربع نقل بمزلقان البليدة بمركز العياط بالجيزة، بسبب كثافة الشابورة المائية، ما تسبب الحادث في مصرع 7 أشخاص وإصابة 3 آخرين.

 

حوادث مؤلمة

 

في الـ 7 من سبتمبر الماضي وقع حادث قطار العياط قبيل حلول عيد الأضحى، ما أسفر عن وفاة 5 أشخاص بينما أصيب أصيب 27 آخرون، إثر انقلاب عربتين من قطار كان متجه من أسيوط للقاهرة في محطة أبو العزايم البليدة بمدينة العياط بمحافظة الجيزة.

 

وشهدت مصر عددًا من أبشع حوادث القطارات عالميًا على مدار السنوات الـ15 الماضية، كان أشهرها الحادث المعروف إعلاميًا بـ«قطار الصعيد» عام 2002 والذي أودي بحياة نحو 365 مواطنًا وإصابة المئات، ليوصف بأنه الأبشع في حوادث القطارات عالميًا حينها، ويقوم وزير النقل محمد الدميرى بتقديم استقالته على الفور من منطلق المسئولية السياسية عن وزارته.

 

وفي فبراير 2006، اصطدم قطاران بالقرب من الإسكندرية، ما أسفر عن إصابة نحو 20 شخصًا، وفي مايو من ذات العام اصطدم قطار شحن بآخر في إحدى محطات قرية الشهت بمحافظة الشرقية، ما أسفر عن إصابة 45 شخصًا.

 

في أغسطس من العام 2006، بطريق المنصورة- القاهرة اصطدم قطاران أحدهما قادم من المنصورة متجها إلى القاهرة والآخر قادم من بنها على نفس الاتجاه، مما أدى إلى وقوع  51  قتيلا وأكثر من 163 مصابًا .

 

وفي يوليو 2007 القاهرة اصطدام قطارين شمال مدينة القاهرة، وراح ضحيته 58 شخصا كما جرح أكثر من 140 آخرين.

 

واقعة الجاموسة

 

وفي أكتوبر عام 2009 كان موعدًا جديدًا لحادث آخر بمنطقة العياط عندما توقف قائد قطار بعد اصطدامه بـ"جاموسة"، ليتسبب في صدام القطار القادم من الخلف به ويودي بحياة نحو 30 مواطنًا وإصابة العشرات، فيما لم يتم حتى الآن وضع أية حلول جذرية لمنع تكرار هذه الحوادث.

 

في  نوفمبر 2012، اصطدم قطارين بالفيوم اسفر عن  مقتل 4 مواطنين وجرح العشرات، وكان التصادم بين قطار متجه إلى الإسكندرية وآخر إلى الفيوم، وفي 17 نوفمبر من ذات العام، شهد مزلقان قرية المندرة التابعة لمركز منفلوط بمحافظة أسيوط، اصطدام قطار تابع لسكك حديد مصر بحافلة مدرسية؛ راح ضحيته نحو 50 تلميذًا إضافة إلى سائق الحافلة ومُدرّسة كانت برفقة التلاميذ.

 

وفي 14 يناير 2013، حادث تصادم مع قطار تجنيد في البدرشين يودي بحياة 17 مجندًا ويجرح أكثر من 100، وفي يوم 18 نوفمبر 2013 حادث تصادم مع سيارتين أودى بحياة أكثر من 27 شخصا وجرح أكثر من 30.

 

وبتاريخ 6 مارس 2015 اصطدم قطار السويس بأتوبيس مدرسة بالكيلو 38 طريق «القاهرة – الإسماعلية» بالقرب من مدينة الشروق، فأثناء مرور الأتوبيس بالمزلقان اصطدم القطار بالأتوبيس وقدر عدد الضحايا الناتج عن الحادث بـ 7 حالات وفاة منهم 3 أطفال و إصابة 26 آخرين.

درجات الحرارة
  • 12 - 22 °C

  • سرعه الرياح :17.70
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل توافق علي قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني ؟

نعم
93.1034482759%
لا
6.89655172414%