رئيس مجلس الإدارة أحمد الشناوي

رئيس التحرير محمد يوسف

مآسي محكمة الأسرة.. 55 % من النساء يطلبن الخلع:«مبيعرفش وبياخد فياجرا».. ورجال:«عاوزين نساء هوليوود».. الذكور يتصدرن دعاوى الزنا.. والإناث يهملن النظافة الشخصية

طباعة

الخميس , 03 اغسطس 2017 - 12:40 مساءٍ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يعتبر الزواج من أهم الروابط الاجتماعية في المجتمع وعليه تقوم الأسرة التي هي نواة المجتمعات الصغيرة التي تكون العالم الكبير الذي نعيش فيه، ولكن سرعان ما يتحول حلم البيت الكبير إلى كابوس التشتت الذى يبدأ داخل أروقة المحاكم.

 

وكشفت دراسة حديثة داخل أروقة محكمة الأسرة بإمبابة، وفق عينات عشوائية أن 100% من الزوجات اللاتي أقمن دعاوى طلاق وخلع وأقيم في حقهن دعاوى نشوز وطاعة تعرضن للعنف الجنسي، و10% منهن خضعن لإجراءات طبية بسبب تعرضهن لإصابات جسدية، نتيجة لذلك العنف وفق الشهادات المقدمة .

 

وأشارت الدراسة، إلى أن 55% من الزوجات اللاتي لجئن للطلاق والخلع، اشتكين من تقصير أزواجهم في أداء مهامهم الزوجية، بسبب يرجع لمداومة تعاطى العقاقير المنشطة مثل «الفايجرا» والمواد المخدرة مما سبب لهم أثار جانبية على المدى الطويل.

 

وأوضحت السيدات، أن أسباب العنف الجنسي كان نتيجة لعجز الزوج، مما يترتب عليه تصرفات تؤدى إلى تعرضهن للإيذاء، بالإضافة للحصول على المتعة من جانب بعض الأزواج، رغم رفض الزوجة نظرًا لما يحدث لها من أضرار، وكثيرًا منهم أكدن على أن العلاقة الزوجية أصبحت عقاب لهن من جانب الزوج.

 

ورصدت "الميدان" من خلال مكاتب تسوية المنازعات في النصف الأول من عام 2017، عدد السيدات اللاتي طلبن الخلع والطلاق للضرر لتعرضهن للعنف الجنسي الذى ينتج عنه عنف جسدي 1040 زوجة.

 

وتقدم 1640 سيدة بشكاوى من عجز أزواجهن عن أداء العلاقة الزوجية، كما أكدت 630 زوجة تعاطى أزواجهن العقاقير المنشطة والمواد المخدرة .

 

أزواج ونساء هوليوود

 

ووفقا لدراسة سابقة كشفتها مكاتب التسوية بمحاكم الأسرة، والتي أجريت على عينة عشوائية من المطلقين والمطلقات مقارنة الأزواج لزوجاتهم لما يشاهدونه في الأفلام من نجمات التليفزيون وعلى صفحات التواصل الاجتماعي وأحاديث أصدقائهم عن حياتهم الخاصة ليرفع نسب الطلاق والخلع بين أفراد العينة لـ32%.

 

فيما رصدت الدراسة أن 56%، من حالات الخلافات الزوجية سببها إهمال السيدات في الاهتمام بأنفسهن ونظافتهن ومظهرهن وشكل أجسادهن بعد الزواج.

 

وطبقا لما رصدته مكاتب التسوية من نصوص الدعاوى القضائية أمام محكمة الأسرة، فكانت الأسباب التي أكدتها السيدات تتلخص في أن الفتيات قبل الزواج غالبًا ما يقضين نصف يومهن أمام المرآة في وضع مساحيق التجميل والاهتمام بالشعر والحجاب وطريقة لفه والملابس وتناسق الألوان والحرص على السعرات الحرارية ولكن كل ذلك يتحول بعد الزواج، وهذه بعض القصص والدعاوى التي تكشف واقع الحال للزوجات.

 

جبروت النساء

 

وعن العنف الذى تعرض له الأزواج خلال العام الماضي، احتلت نسب مرتفعة، فكانت نسب الطلاق والخلع وصلت لــ%3، فيما تقدم 4500 رجل للنجاة من جبروت زوجاتهم إلى محاكم الأسرة والتأكيد على تأييدهم للانفصال.

 

وعن نسب الطلاق والخلع للإلحاد بلغت 6500 دعوى، والنسبة الأعلى وصلت لـ%60 يليها تشيع بعض الأزواج بنسبة %22 ، ويلى ذلك اتباع الفكر البهائى بنسبة %18، وأقل نسبة طلاق بسبب تغيير الديانة حيث بلغ عدد الأحكام بها 6 أحكام تمثل 0.06 % من جملة الأحكام.

 

الزنا والرجال

 

وتم رصد عدد من حالات الزنا والدعاوى أمام محاكم الأسرة، وكانت 72 ألف دعوى (نصيب الرجال 53 ألف دعوى ) و(السيدات 19 ألف دعوى)، كما شملت 7 ألاف دعوى زنا محارم، و12 ألف سيدة يحرمن من حق الحضانة، فيما ارتفع عدد دعاوى الزنا بسبب آثار التكنولوجيا الحديثة المدمرة لكل من الزوج والزوجة، واكتشاف كلا من الزوج والزوجة أدلة مصورة وأحاديث هاتفية عبر مواقع التواصل المختلفة لتصل إلى 7 آلاف دعوى.

 

النشوذ والنفقة

 

وعن دعاوى النشوز فكانت 62 ألف دعوى تسببت في حرمان 22 ألف سيدة من النفقة الشهرية، وأقام الرجال فى نفس العام 3500 دعوى نشوز وطلب فى بيت الطاعة لتأديب زوجاتهم بعد الإساءات المتكررة التى تعرضوا لها، فيما وصلت دعاوى النشوز التى أقامها الرجال أمام محاكم الأسرة بعد رفض الزوجة العيش مع "ضرة" 1500 دعوى.

درجات الحرارة
  • 10 - 20 °C

  • سرعه الرياح :14.48
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل مصر قادرة على إستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019؟

نعم
62.5%
لا
25%
لا أهتم
12.5%